تسجيل الدخول

فروانة : نعلق آمالاً كبيرة على المملكة السعودية في إنهاء الانقسام الفلسطيني

2010-10-31T00:16:00+03:00
2014-03-09T16:09:38+03:00
عربي ودولي
kolalwatn31 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
فروانة : نعلق آمالاً كبيرة على المملكة السعودية في إنهاء الانقسام الفلسطيني
كل الوطن

كل الوطن – غزة: رحب الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، بما نشرته بعض وسائل الإعلام عن تدخل سعودي لاستضافة

كل الوطن – غزة: رحب الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة * ، بما نشرته بعض وسائل الإعلام عن تدخل سعودي لاستضافة اللقاء المرتقب بين حركتي فتح وحماس ، وعن وساطة سعودية مرتقبة لإنهاء الانقسام الفلسطيني – الفلسطيني .

وقال فروانة : بأننا نقدر عالياً المواقف التاريخية للمملكة العربية السعودية وملوكها المتعاقبين تجاه القضية الفلسطينية ، ونعلق آمالاً  كبيرة على خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله “حفظه الله ” لأن يتدخل شخصياً وأن يستغل نفوذه ومكانته المرموقة لدى كافة الأطراف في المنطقة العربية ، وأن يلعب دوراً ضاغطاً على الأطراف الفلسطينية المتخاصمة ، بجانب جهود الشقيقة مصر ، وصولاً إلى تحقيق المصالحة الحقيقية ، وإنهاء حالة الانقسام المؤلمة واستعادة وحدة الوطن والشعب الفلسطيني  .

مضيفاً بأننا ننظر باهتمام كبير لتلك الأنباء ، ونتمنى صدقها ، لا سيما وان المملكة العربية السعودية كانت وستبقى ذخراً للأمة وسنداً قوياً للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني ،عودتنا دائماً على مواقفها النبيلة و دعمها السخي واللا محدود سياسياً ومادياً ، وحرصها على وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وتعزيز صموده من أجل نيل حقوقه وقيام دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف

وفي الوقت ذاته دعا فروانة كافة الأطراف الفلسطينية ، لا سيما الإخوة المتخاصمين إلى التجاوب مع جهود المملكة السعودية في حال تدخلها وتجاوز التجربة السابقة بكل ما حملته ، والسعي الجاد والصادق لإنجاح الوساطة العربية السعودية وطي صفحة ” الانقسام ” وآثاره المؤلمة  .

 

* عبد الناصر فروانة

أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى

مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية

0599361110

الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان

www.palestinebehindbars.org

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.