سرّي للغاية .. وثيقة جديدة تكشف تفاصيل الساعات الاخيرة في نظام بن علي

kolalwatn
2014-03-09T16:14:12+03:00
عربي ودولي
kolalwatn20 يناير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:14 مساءً
سرّي للغاية .. وثيقة جديدة تكشف تفاصيل الساعات الاخيرة في نظام بن علي
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: وثيقة نشرتها صحيفة "افريك براس" الاكترونية الفرنسية بتارخ الاربعاء 19 جانفي طبقا لمصادر جد وثيقة وتحدثت فيها عن تفاصيل اليوم الاخير

كل الوطن – الرياض: وثيقة نشرتها صحيفة “افريك براس” الاكترونية الفرنسية بتارخ الاربعاء 19 جانفي طبقا لمصادر جد وثيقة وتحدثت فيها عن تفاصيل اليوم الاخير من الحكم في حياة الرئيس السابق و كشفت فيه عديد التفاصيل المهمة التي ان تاكدت فهو ستكون محطات تاريخية هامة في تاريخ تونس الحديث وهي المتعلقة اساسا بالدور الذي كان يقوم به كل من عبد العزيز بن ضياء و عبد الوهاب عبد الله و ليلى الطرابلسي و علي السرياطي و خاصة الوقفة البطولية لما سمته الصحيفة “حلف عمار/مرجان”.

files.php?file=167063 134937686569029 134927239903407 227406 504982 n 154620021 - كل الوطن

 

الصورة التي ستدهش العالم من قلب انتفاضة شعب تونس

 

هذه الوثيقة تكشف أمرا شديد الأهمية وهو ان الاقالة التي تحدثت عنها وسائل الاعلام لكل من بن ضياء و عبد الله يوم الخميس قبل خطاب “فهمتكم”لم تكن صحيحة فقد كانا مع الرئيس السابق الى اخر اللحظات قبل مغادرته الى السعودية كما تكشف لاول مرة ان الايام الاخيرة لبن علي في تونس لم تكن في قصر قرطاج انما في قصر الرئاسة في الحمامات حيث شوهد صبيحة الجمعة في حالة من الهلع و عدم الارتياح

 

و قد استدعى عدد من اعضاء الحكومة و مستشاريه و كان فريق من التلفزة التونسية موجودا هناك في الوقت الذي كان فيه الجنرال علي السرياطي يشرف بنفسه على مراقبة القصر صحبة اعوانه الذين كانوا يجوبون الحي الذي يوجد فيه قصر الحمامات .

 

و تشير وثيقة “افريكا براس “ان عبد العزيز بن ضياء اخبر بن علي في وقت لاحق ان التقارير الامنية التي وردته حينها تؤكد ان الامور خرجت عن السيطرة و ان الثورة سادت كامل انحاء البلاد و اكد له انه يجب التضحية ببعض الرؤوس على حد تعبير الصحيفة و اكدت ان الاقتراح الاول كان يقضي بعزل الوزير الاول محمد الغنوشي لكن الرئيس تردد في ذلك ربما لقتناعه ان ذلك لن يخمد الشارع التونسي في الأثناء كانت الهاتف الشخصي للرئيس لا يهدأ و كانت ليلى الطرابلسي من دبي تطلب منه ان لا يستسلم و انه بالماكان الاعتمادعلى مليشيات اخوتها و على دعم دول الخليج.

 

و قد تحول الرئيس و معاونوه الى قصر قرطاج و ازدادت مطالبة المستشاراين بتنحية الغنوشي و حكومته و هو ما تم فعلا قبل ان يعد الرئيس عن ذلك.

 

و تحدثت ا”فريكا براس “انه في غضون ذلك كانت الضغوط على الرئيس تتزايد من قبل رجلين :الجنرال رشيد عمار قائد القوات البرية و كمال مرجان وزير الخارجية و احد اقاربه :طالباه بكل وضوح منذ ليلة الخميس بالتنحي و انقاذ البلاد من حمام دم. بعد ظهيرة الجمعة أعلم الجنرال عماربن علي نه انه قرر اعلان حالة الطوارئ العامة و منع الجولان ليلا و انه سيقوم باغلاق المجال الجوي التونسي بعد ذلك ب 3 ساعات. و اكد كمال مرجان للرئيس انه في صورة سقوط مزيد الضحايا فان الولايات المتحدة ستتدخل من خلال فرض عقوبات على تونس و عند هذا الحد و دائما حسب “افريكا براس” تدخل بن ضياء و طلب من الرئيس بكل وضوح ان يغيب عن الانظار مشددا له على ان ذلك سيكون لبضعة ايام فقط ستدخل فيها تونس في حالة من الفوضى العامة عندذلك سيطالب الشعب بعودة رئيسه عبر مسيرات منظمة يشرف عليها التجمع الدستوري الديمقراطي. اقتنع بن علي بالفكرة و اختار في بداية الامر ان يبقى سرا في تونس لكنه غير رأيه بعد ذلك و تم الاختيار على مالطا لانها الافرب اولا و ان الرئيس اختار ان تكون باريس ملجأ له.

قبل ان يغادر الرئيس بلحظات /تقول الصحيفة الفرنسية/ تم اجبار الغنوشي على تسجيل تلك الكلمة التي شاهدها الشعب التونسي لتعلن انه يتعذر على الرئيس بن على مواصلة مهامه مؤقتا و تشدد الصحيفة على ان كل ذلك تم بحضور تم بحضور بن ضياء و عبدالله

 

في نفس الوقت كانت تحركات ديبلوماسية تتم سرا فقد ضغطت الولايات المتحدة على فرنسا تدعوها الى عدم قبول بن علي على اراضيها .

اما في تونس فقد تحرك حلف الجنرال عمار و كمال مرجان لتطبيق الدستور و اعتبار الرئيس متغيبا و نقل السلطة الى فؤدالمبزع و ابعاد بن علي تماما من اللعبة. و تؤكد الصحيفة ان ين ضياء تعرض الى ازمة صحية فيما تم وضع عبد الوهاب عبد الله تحت الحراسة في بيته من قبل الجيش. عي السرياطي تحرك في نفس الوقت تقريبا صحبة عدد من معاونيه و كان الهدف “احراق تونس” لكنه كان سيناريو فاشل اذ تم القبض عليه بسرعة.

 

طبعا هي معطيات اوردتها الصحيفة الاكترونية الفرنسية و هي في حاجة الى تأكيد بدلائل و براهين و ان صدقت فهي فعلا وثيقة تارخية من العيار الاول.

 

* منقول

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.