تسجيل الدخول

تزايد الشكوك حول تهريب ليلى الطرابلسي 1.5 طن من الذهب

2011-01-21T00:31:00+03:00
2014-03-09T16:14:15+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 يناير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
تزايد الشكوك حول تهريب ليلى الطرابلسي 1.5 طن من الذهب
كل الوطن

كل الوطن – أ. ف. ب: أعلن مجلس الذهب العالمي ان هناك 1,5 طن من الذهب ناقصة في خزائن بنك تونس المركزي بناء على التقييم الذي اصدره في كانون الاول

كل الوطن – أ. ف. ب: أعلن مجلس الذهب العالمي ان هناك 1,5 طن من الذهب ناقصة في خزائن بنك تونس المركزي بناء على التقييم الذي اصدره في كانون الاول/ديسمبر استنادا الى ارقام صندوق النقد الدولي العائدة الى تشرين الاول/اكتوبر.

 

وقدر مجلس الذهب العالمي في كانون الاول/ديسمبر موجودات الذهب لدى تونس بـ 6,8 اطنان، اي اكثر بطن ونصف طن من التقييم الذي اصدره بنك تونس المركزي يوم الاربعاء.

 

وكان بنك تونس المركزي نفى ان تكون عائلة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي هربت معها هذه الكمية من الذهب.

 

وجاء في تقييم مجلس الذهب العالمي في كانون الاول/ديسمبر ان احتياطي تونس من الذهب كان يبلغ 6,8 اطنان، وهي كمية لم تتغير على مدى عشر سنوات على الاقل. ويصدر مجلس الذهب العالمي تقييمات عالمية منتظمة ويعتبره الخبراء والسوق موثوقا.

 

files.php?file=moujawharat 2 187693895 - كل الوطن

 

 

أما البنك المركزي فأكد أن احتياطي الذهب لديه يبلغ 5.3 طن منذ عام 2000، وبذلك يكون الفارق بين المصدرين 1.5 طن، وهي الكمية التي يقال إن الطرابلسي قامت بتهريبها وفقاً لوسائل إعلام فرنسية.

 إحصائيات البنك المركزي وكان البنك المركزي التونسي قد نفى رسمياً ما وصفها بالشائعة التي تسربت إلى وسائل الإعلام حول سحب كمية 1.5 طن من الذهب من خزينته.

 

وأوضح البنك في بيان نشرته وكالة الأنباء الفرنسية، أن رصيده من الذهب يخضع سنوياً إلى عملية مراقبة من مراقبي الحسابات الخارجيين، وتصدر تقارير مراقبي الحسابات عند نشر الحسابات المالية السنوية وموازنة البنك.

 

وأكد أن حفظ مخزون الذهب لدى خزينة البنك المركزي التونسي، والذي يبلغ 5.3 طن منذ عام 2000، يخضع إلى إجراءات سلامة صارمة تتمثل بالأساس في توزيع المسؤوليات على عدة أطراف، ومراقبة هذا المخزون بوسائل إلكترونية متطورة مع وجود حواجز متعددة للدخول إلى الخزينة.

 

وشدد البنك على أنه لم يسجل أي تغيير في كمية الذهب النقدي أو التجاري منذ بداية عام 2011، مشيراً إلى أن مبيعات الذهب التجاري قد بلغت خلال كامل عام 2010 ما يقدر بـ177 كيلوغرام، ولم تسجل دوائر البنك أي عملية تزويد من هذا القبيل منذ بداية عام 2011.

 

وأضاف أنه بالنسبة إلى الذهب النقدي الذي يعد المخزون الاستراتيجي للبلاد فلم يشهد مستواه الكمي أي تغيير منذ سنوات.

 

الرئيس المخلوع طلب العودة نجيب الشابي من اليمين وزين العابدين من جهة أخرى، رفض رئيس الوزارء في الحكومة التونسية المؤقتة محمد الغنوشي طلباً من الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بالعودة إلى تونس، وأبلغه أن العودة إلى تونس مستحيلة، حسب ما ذُكر الأربعاء 19-1-2011.

 

وقال وزير التنمية الجهوية في الحكومة الائتلافية نجيب الشابي في تصريح لرويترز إن رئيس الوزراء أبلغه أن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي حاول في مكالمة هاتفية بحث عودته إلى البلاد وأن الغنوشي أبلغه أن هذا مستحيل.

 

وقال نجيب الشابي وهو زعيم حزب معارض يتولى الآن منصب وزير التنمية الجهوية في الحكومة الائتلافية إن هذا الحوار جاء في مكالمة هاتفية بين بن علي الذي فرّ إلى السعودية الأسبوع الماضي والغنوشي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.