تسجيل الدخول

فكرة "للنساء فقط" تفشل في نجران وتغلق مشروع المغسلة النسائية

2011-01-21T01:44:00+03:00
2014-03-09T16:14:15+03:00
محليات
kolalwatn21 يناير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
فكرة "للنساء فقط" تفشل في نجران وتغلق مشروع المغسلة النسائية
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أخيراً رضخ مشروع يحمل شعار "للنساء فقط" للواقع وأغلق أبوابه، فالمغسلة النسائية الوحيدة في نجران أغلقها مالكها وربما حولها إلى رجالية

كل الوطن – الرياض: أخيراً رضخ مشروع يحمل شعار “للنساء فقط” للواقع وأغلق أبوابه، فالمغسلة النسائية الوحيدة في نجران أغلقها مالكها وربما حولها إلى رجالية قد تأتي إليه لاحقاً بالملابس النسائية.

وعلى الرغم من أن فكرة أن تقدم المرأة خدمات تجارية لبنات جنسها في مجتمع محافظ جاءت منطقية في البداية إلا أنها لاقت العديد من المعوقات والتي أدت في وقت قصير إلى فشلها.

ويرى عدد من المختصين في الشأن النسائي وأكاديميون أن هذا المشروع النسائي ليس الوحيد الذي واجه هذا المصير. مرجعين السبب وراء فشل مثل هذه المشاريع على الرغم من حرص بعض السيدات على إنجاحها، إلى عدم توفر قاعدة مجتمعية تسمح لهذه الأفكار بأن تنبت وأن ترى النور، وكذلك عدم تقبل غالبية أفراد المجتمع وخاصة في البيئات المحافظة لفكرة أن تؤسس المرأة عملاً خاصاً بها.

المعلمة “سارة” من نجران قالت إن إغلاق المغسلة النسائية ربما جاء ليوافق عدولها عن فكرة كانت تنوي أن تشارك زميلاتها فيها وتتمثل في افتتاح محل خدمات تصوير “خدمات طالب” تديره سيدات.

وقالت إن الفكرة تم وأدها مبكراً بعد أن تزامن إغلاق المغسلة مع نتائج استبيان محدود على عدد من أزواج وأبناء المعلمات تضمن السؤال التالي: هل تفضل أن توصل زوجتك أو ابنتك لمحل تصوير نسائي تقوم هي فيه بتصوير وطباعة ما تحتاح وبإشراف نسائي أم تفضل أن تقوم أنت بذلك في محل رجالي؟.

وكانت الإجابة في مجملها أنني أفضل أن أقوم بذلك بنفسي رغم التعب والمشقة وقلة الجودة والعودة مراراً وتكراراً للمحل حتى الحصول على المطلوب.

وفي نفس السياق وتعليقا على إغلاق المغسلة، قالت المعلمة فايزه: لـ “الوطن” إن زوجها كان يرفض بشدة أن يذهب بها للمغسلة النسائية لتغسل ملابسها هناك، على الرغم من أن الطاقم الذي كان يعمل فيها نسائي. وتتساءل “فكرة الأعمال التي تخدم السيدات وتقوم عليها سيدات رائعة ولكن لماذا لم تنجح؟” وتستشهد هنا بإغلاق المغسلة النسائية وبالحضور الضعيف للمكتب العقاري النسائي، والذي كان مشروعا نسائيا لم يكتب له النجاح.

“الوطن”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.