تسجيل الدخول

جديد الشاعر عبد الرحمن العشماوى: تونس الخضراء

2011-01-21T15:54:00+03:00
2014-04-06T17:23:45+03:00
ثقافة وإبداع
كل الوطن - فريق التحرير21 يناير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
جديد الشاعر عبد الرحمن العشماوى: تونس الخضراء
كل الوطن

قُل لِمَـــنْ يأبى إلى الحـقِّ استماعا
هكذا يُقــــتَـــلَعُ البغْيُ اقتِـــــــلاعا


قُل لِمَـــنْ يأبى إلى الحـقِّ استماعا
هكذا يُقــــتَـــلَعُ البغْيُ اقتِـــــــلاعا

هكذا ينــــتفضُ المظــــلومُ ، حتى
يرحلَ الظــالمُ ، أو يُبدي انصياعا

قصَّةٌ ينقُـــــلُها التــــــــــاريخُ نقلاً
واضِحَ المعنى ، ويرْوِيها تِــــباعا

كمْ سِباعٍ فَـــتَــكَتْ ، لكنَّ شهـــــماً
واحِداً روَّعَ بالسَّـــــــهمِ السِّــــباعا

كمْ رأيــــنا ظالماً أغــــــراهُ نصرٌ
زائـــفٌ حتَّى تمـــــادى وأذَاعَـــــا

نامَ فـــي سكْرتِهِ عـــنْ كـــفِّ داعٍ
يـــــسألُ الله عــــــــن الحقِّ دِفاعا

حــــــــينَما زلْـــــــزلَهُ الله رأيْــــنا
وجْــــــهَه الكالـــحُ يــزدادُ امتقاعا

أدركَ المسكيـــــنُ أنَّ الظــــلْمَ نـارٌ
تأكُـلُ البــــغيَ وإنْ ذاعَ وشـــــاعا

ياضِعَافَ الأرضِ لا ترضوا بظلْـــمٍ
من رجـــــالٍ لبسوا فـــــيكم قناعا

همْ ذئـــابٌ وضـباعٌ ، كيف يصــفو
عيشُ منْ ولَّى ذئــــــــاباً وضباعا

أنا لا أدْعــــــو إلى العُنْــــفِ فهــذا
مسْلكٌ يُحدِثُ في الصَّرحِ انصداعَا

إنَّما أدْعـــــــوا إلى وقــــفةِ حـــقٍّ
ترفُضُ الحاكِـــمَ شيــــطاناً مُطاعا

تونُسَ الخضراءَ إنْ نـاداكِ شعري
واهِنَ الصوتِ ، فهـذا ما استطاعا

نحنُ لمْ نَغْفل ، فإنَّــــا في بـــــقـاعٍ
تخدِمُ الإســــلامَ ، ما أغلى البقَاعَا

رفــــرَفَتْ رايَاتُــــــنا بالأمــنِ حتَّى
أصبـحتْ في ظُلْمةِ العصرِ شُــعاعا

غيـــــرَ أنَّا ما نســــــينا كُلَّ شعبٍ
مسلمٍ أورثَهُ البـــــغيُ الصُّـــــداعا

نُصرةُ المظلومِ حـقٌّ ، منْ تراخى
دونَهُ ، ذاقَ انكــــساراً و الْتِـــياعا

تُونُسَ الخضراءَ إنَّ الظــلمَ لــــيلٌ
سوف يلْقى ،كيفما طالَ ، انقشاعا

إنَّها سُنَّـــــةُ هـــــذا الكــــونِ مهْما
أســــرَفَ الظَالِمُ وازْدَادَ انْــــدِفاعا

حيـــنما ينـــــتفضُ المظلومُ يحمي
أرْضَهُ ممَّنْ شرى الوهـــــمَ وباعا

ويُعـــــــيدُ الناسَ منْ رِحْلةِ وهـــمٍ
كُلَّ من رافق فيها الوهمَ ضـــــاعا

ليتَ من يسرفُ في الغفْوةِ يصْحـو
لـيرى صَــرْحَ الهوى كيفَ تداعى

إنَّه العــــدلُ ، فهــــلْ يفهَـــــمُ باغٍ
أنَّ هَـــــدْمَ العــــدْلِ لا يبني قِــلاعا

إنَّهُ العــــــــدلُ يُــريحُ الناسَ ممَّنْ
مـــلأَ الأرضَ خِــــــلافاً ونِـــــزاعا

إَّنهُ العدْلُ ، فمنْ حقَّـــــقَ عـــــدْلاً
قادَ في دوَّامةِ البحــــرِ الشِّــــراعا

تونُسَ الخضْراءَ إنَّ الحـقَّ غُصْـنٌ
مُـثْمِرٌ يجنيهِ منْ مـــــدَّ الذِّراعــــا

جامِـــــعُ الزَّيتــونةِ الأسمى سيبْقى

رمْــزَكِ الأسمى ، فزيــدِيهِ ارتفاعا

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.