تسجيل الدخول

الشرطة التونسية تعترض سيارة الرئيس المؤقت وتتظاهر أمام وزارة الداخلية

2011-01-23T13:06:00+03:00
2014-03-09T16:14:25+03:00
عربي ودولي
kolalwatn23 يناير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الشرطة التونسية تعترض سيارة الرئيس المؤقت وتتظاهر أمام وزارة الداخلية
كل الوطن

تونس: في الوقت الذي تجددت فيه المظاهرات الشعبية السبت في عدة مدن تونسية احتجاجا على الحكومة الجديدة ،انطلقت في العاصمة التونسية تظاهرة ضمت

تونس: في الوقت الذي تجددت فيه المظاهرات الشعبية السبت في عدة مدن تونسية احتجاجا على الحكومة الجديدة ،انطلقت في العاصمة التونسية تظاهرة ضمت المئات من رجال الشرطة وقد رفعوا شعارات ومطالب مهنية تخصهم.

 

واعترضت عناصر غاضبة من الشرطة سيارة الرئيس التونسي الموقت فؤاد المبزع “77 عاما” ومنعوها لدقائق من الوصول الى قصر الحكومة بالقصبة قبل ان تتدخل عناصر اخرى وتفسح لها الطريق.

 

ونقلت وكالة الانباء الالمانية عن شهود عيان قولهم: “ان نحو 300 رجل امن بأزياء مدنية ورسمية اعترضوا سيارة المبزع ومنعوها لدقائق من الوصول الى قصر الحكومة في القصبة مرددين شعارات ضد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي والجنرال علي السرياطي مدير جهاز الأمن الشخصي لبن علي“.

 

واوضحوا ان عناصر اخرى من الشرطة في زي رسمي تدخلوا بهدوء وأفسحوا المجال لسيارة المبزع الذي بدت عليه علامات الإحباط بعد أن أقنعوا زملاءهم المحتجين بضرورة أن يكون الشرطي أول من يحترم القانون في البلد.

 

وذكرت الاذاعة البريطانية “بي بي سي” ان المتظاهرين من الشرطة يطالبون بانشاء نقابة للشرطة ورفع المظالم التي يقولون انهم يعانون منها لاعوام.

 

وكان شرطة التدخل السريع الممنوعين من الاضراب قد اعلنوا الاضراب والانضمام الى المتظاهرين منذ يوم الجمعة مطالبين بما يقولون حقوقهم المحرومين منها.

 

في غضون ذلك ، أعلن عدد من التنظيمات السياسية في تونس تشكيل “جبهة 14 كانون الثاني/ يناير” وذلك بهدف تحقيق أهداف “الثورة” والتصدي “للقوى المضادة” لها وللعمل بالخصوص على صياغة دستور ديمقراطي جديد، بحسب بيان نشر السبت.

 

وأكدت الحركات الثماني المكونة من قوى يسارية وقومية عربية شكلت الجبهة الخميس في بيانها ان جبهة 14 كانون الثاني/ يناير اطار سياسي يعمل على التقدم بثورة شعبنا نحو تحقيق أهدافه والتصدي لقوى الثورة المضادة.

 

واضافت انها “اطار يضم الأحزاب والقوى والتنظيمات الوطنية والتقدمية والديمقراطية“.

 

وأوضحت الجبهة التي يرمز اسمها إلى تاريخ 14 كانون الثاني/ يناير 2011 يوم سقوط نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، ان مهام الجبهة “الملحة” تتمثل بالخصوص في اسقاط حكومة الغنوشي الحالية أو أي حكومة تضم رموز النظام السابق.

 

كما ستعمل على “حل حزب التجمع الدستوري الديموقراطي (الحاكم سابقا) ومصادرة مقراته واملاكه وارصدته المالية باعتبارها من اموال الشعب (..) وتشكيل حكومة موقتة تحظى بثقة الشعب“.

 

ووقعت البيان التأسيسي للجبهة مجموعات يسارية وقومية عربية واشتراكية صغيرة في معظمها كانت تنشط سرا منذ عقود في تونس وتتمتع بوجود في المركزية النقابية والجامعات وبعض القطاعات المهنية مثل المحامين.

 

وبدورها تعهدت الحكومة الانتقالية بتقديم تعويضات مالية لعائلات ضحايا انتهاكات حقوق الانسان ابان فترة حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في محاولة لامتصاص بعض من النقمة الجماهيرية.

 

كما تعهد رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي باعتزال الحياة السياسية بعد إجراء الانتخابات التشريعية المقررة في أعقاب الرحيل المفاجئ للرئيس السابق زين العابدين بن علي.

 

واضاف الغنوشي خلال مقابلة مع قناة تليفزيونية محلية أنه سيترك العمل في المجال السياسي في أقرب إطار زمني ممكن“.

 

ووعدت الحكومة التي يرأسها بإجراء انتخابات في غضون ستة أشهر لكنها لم تحدد موعدا لتنظيمها.

 

وتابع الغنوشي أن حكومة الوحدة “ستلغي كل القوانين غير الديمقراطية” المعمول بها حاليا.

 

ومضى قائلا إنه “كان خائفا شأنه في ذلك شأن جميع التونسيين“.

 

وتعيش تونس اجواء حداد ترحما على ارواح العشرات الذين قتلوا اثناء تصدي قوات الامن للاحتجاجات العارمة التي شهدتها البلاد، وانتهت باسقاط الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ،وفتح صفحة جديدة في حياة البلاد، بدأت بتشكيل حكومة وحدة اتخذت عدة قرارات بينها إعلان عفو عام.

 

ونُكست الاعلام في كافة انحاء تونس وبدأ التليفزيون الحكومي ببث آيات من القرآن الكريم في أول أيام الحداد العام على أرواح 78 تونسيا قتلوا خلال الاحتجاجات ، فيما تقول منظمات حقوقية إن عدد القتلى تجاوز مائة.

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.