الأمير فيصل بن خالد يرعى حفل جائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة

kolalwatn
2014-03-09T16:14:29+03:00
محليات
kolalwatn24 يناير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:14 مساءً
الأمير فيصل بن خالد يرعى حفل جائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة
كل الوطن

كل الوطن – واس: رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير رئيس هيئة جائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة مساء اليوم حفل

كل الوطن – واس: رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير رئيس هيئة جائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة مساء اليوم حفل إعلان أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها الثالثة للعام 1432هـ/2011م التي بلغ عدد المشاركين فيها 115 شركة وذلك ضمن فعاليات منتدى التنافسية الدولي الخامس المنعقد حاليا بالرياض

 

وتم خلال الحفل الذي حضره معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين و معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار الأستاذ عمر بن عبدالله الدباغ تسليم الجوائز للفائزين من الشركات العاملة في المملكة والتي أثبتت فعاليتها في إدارة الشؤون الاجتماعية والبيئية في شتى مجالات أعمالها بهدف تحسين مركزها التنافسي ودعم قضايا التنمية الاجتماعية في المملكة.

وفاز بالجائزة الشركة السعودية للصناعات الأساسية – سابك – التي احتلت المركز الأول حسب مؤشر التنافسية المسؤولة للشركات المشاركة 2011 , بينما حقق البنك الأهلي المركز الثاني في حين حل كلاً من مستشفى الدكتور سليمان الفقيه والمركز الطبي الدولي في المركز الثالث مناصفة.

وتم خلال الحفل تكريم 7 شركات أخرى من قبل شريكي المشروع “الهيئة العامة للاستثمار , ومؤسسة الملك خالد الخيرية“.

وحصلت سابك على أكبر عدد من الأصوات من الشركات المشاركة في مؤشر التنافسية المسؤولة بعد أن تم طلب التصويت على خمس شركات تعد الأفضل في مجال التنافسية المسؤولة.

كما تكريم صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع الذي يرأس شركتين من الشركات الفائزة هما سابك ومرافق .

ورصدت معطيات المؤشر زيادة ملحوظة في الأداء العام للشركات حيث شهدت الشركات ال12 المشاركة في كل دورة من المؤشر زيادة في متوسط أدائها في المؤشر بنسبة 6.8 % منذ 2009 م.

كما شملت أولويات الاستدامة في جميع القطاعات صحة وسلامة العمال؛ تثقيف المستهلك وجودة المواهب المحلية.

وأوضحت بيانات الموشر أن الاستثمارات لتحسين نوعية القوة العاملة في المملكة آخذة في الازدياد وكشفت أن 60 ? من الشركات تعمل مع الجهات المعنية لتحسين نوعية المواهب المحلية.

وأفادت البيانات أن الإدارات العليا للشركات تجعل الرقابة على الأداء الاجتماعي والبيئي من أولوياتها حيث أن أكثر من 40 ? من الشركات المشاركة في مؤشر 2011 لديها لجان لإدارة هذه القضايا.

وأوضح المؤشر أن الشركات أصبحت أكثر شفافية حول عملياتها بعد ملاحظة تزايد نوعية المعلومات حول القضايا الاجتماعية والبيئية في النطاق العام بشكل كبير خلال السنوات الثلاث الماضية مع وجود ثلاث شركات أنتجت تقارير المسؤولية الاجتماعية حسب المعايير الدولية.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.