تسجيل الدخول

إيهود أولمرت يؤكدُ صحّة الوثائق التي نشرتها قناة "الجزيرة"

2011-01-25T00:52:00+03:00
2014-04-06T17:22:53+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير25 يناير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
إيهود أولمرت يؤكدُ صحّة الوثائق التي نشرتها قناة "الجزيرة"
كل الوطن

كل الوطن- وكالات: اكد ينكي جلنتي، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء الصهيوني السابق إيهود أولمرت، صحّة الوثائق التي نشرتها قناة "الجزيرة" الفضائية، لافتًا إلى أنها تُثبت أن

كل الوطن- وكالات: اكد ينكي جلنتي، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء الصهيوني السابق إيهود أولمرت، صحّة الوثائق التي نشرتها قناة “الجزيرة” الفضائية، لافتًا إلى أنها تُثبت أن سلطة فتح “شريك حقيقي” للعملية

وأفاد جلنتي، في مقابلة مع إذاعة الجيش الصهيوني، اليوم الاثنين، أنّ الوثائق الرسمية تغطي المفاوضات مع السلطة في الفترة من أول ديسمبر عام 2006 حتى نهاية المفاوضات في عهد رئيس الوزراء أولمرت في سبتمبر عام 2008.

وأضاف: “لا أستطيع فهم سبب نشر تلك الوثائق، ولكني أستطيع أنّ أؤكد أنّه جرت خلال تلك الفترة مفاوضات جدية، وأن سلطة الاحتلال إذا رغبت في طرح خطة سياسية على الطاولة بجدية؛ فإنّ نظرية “لا يوجد شريك” تختفي، حيث أن الوثائق تثبت أن الطرف الفلسطيني برحماتي، وجاء إلى المفاوضات بنية صافية”.

وأوضح جلنتي، بأنّه “لا أحد يوثق على نفسه ألفًا وستمائة وثيقة، وتكون نيته في النهاية الخداع، إنّ السلطة كانت مقتنعة بالحل وترغب بالتوصل إليه”. مشيرًا في الوقت ذاته، إلى أنّ مسألة عدم التوصّل لاتفاق ثنائي في ظل التفاهمات المتقدّمة بين الجانبين، مردّها إلى السلطة الفلسطينية وأعذارٍ خاصة بها.

وأكّد مستشار أولمرت، أنّ رئيس سلطة فتح محمود عباس “شعر بالندم الشديد”؛ بسبب عدم توقيعه على التفاهمات التي أوردتها “الجزيرة” في الوثائق التي عرضتها الليلة الماضية.

وشدّد جلنتي، على أنّ الحكومة الصهيونية لم تخدع عباس فيما يتعلّق بمسألة عودة اللاجئين، مؤكّدًا أنّ أولمرت كان قد قال لعباس أنّ الكيان “لن يقبل عودة اللاجئين إليها ولن يعود أي لاجئ إلى أرضها”، على حد قوله. مشيرًا إلى اقتراحه باستيعاب ألف لاجئ كل عام على مدار خمسة أعوام، بمعدل إجمالي خمسة آلاف لاجئ، يتم انتقاؤهم وفق معايير إنسانية.

من جانبه، ألمح وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف، أفيجدور ليبرمان، في حديثه للإذاعة العبرية، الاثنين، إلى صحة هذه الوثائق عندما قال معلقاً عليها: “إنّ الوثائق الرسمية التي عرضتها قناة “الجزيرة” الفضائية حول سير المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية خلال العشرة أعوام الماضية، إنما تدلّل على فشل المفاوض الإسرائيلي في التوصّل إلى اتفاق ثنائي في ظل “التنازلات السخيّة” المطروحة عليه”.

وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.