الجاني وضع حداً لابتزاز زوجته الأجنبية … "زواج المصلحة" انتهى بجريمة قتل !

kolalwatn
2014-03-09T16:14:38+03:00
محليات
kolalwatn26 يناير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:14 مساءً
الجاني وضع حداً لابتزاز زوجته الأجنبية … "زواج المصلحة" انتهى بجريمة قتل !
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: نشرت جريدة «الرياض» في وقت سابق خبراً عن وقوع جريمة قتل لسيدة في حي البطحاء وسط الرياض، حيث تلقت الجهات الأمنية في شرطة

كل الوطن – متابعات: نشرت جريدة «الرياض» في وقت سابق خبراً عن وقوع جريمة قتل لسيدة في حي البطحاء وسط الرياض، حيث تلقت الجهات الأمنية في شرطة منطقة الرياض بلاغاً من أحد أقارب الضحية يفيد فيه أنه حاول زيارة قريبته في شقتها؛ لكنه طرق الباب عدة مرات ولم تجبه كعادتها؛ محاولاً الاتصال بها؛ لكن دون جدوى.

 

وفور تلقي البلاغ وبالتنسيق مع فرق الدفاع المدني قامت الاجهزة الأمنية في شرطة البطحاء بكسر باب الشقة ليفاجأ الجميع بالعثور على صاحبة الشقة في غرفتها ملطخة بالدماء، وقد فارقت الحياة متأثرة بجراحها، وتمكنت الجهات الأمنية من القبض على الجاني في غضون خمس ساعات، حيث اعترف بما أقدم عليه ومثّل جريمته.

 

تفاصيل الجريمة

 

ويروي الجاني السجين “عبدالعزيز” 42 عاماً، ويعمل مترجماً للغة الفرنسية بإحدى الإدارات الحكومية، تفاصيل الجريمة، وملابساتها، ولكنه تحدث في البداية عن حياته الزوجية، وقال: سبق وأن اقترنت بامرأة سعودية مكثت معي عاماً كاملاً، ولم نوفق، فقررنا الفراق، ثم مكثت بضع سنين بعد طلاقي لشريكة حياتي الأولى وأنا أعزب، بعد ذلك تعرفت على مقيم يعمل طاهياً في أحد فنادق البطحاء بالرياض؛ فعرض علي الزواج من إحدى قريباته، فوعدته بالتفكير في الأمر.

 

وأضاف: “بعد مضي بضعة أسابيع قررت السفر مع صديقي لطلب يد ابنة خالته فتقابلنا هناك، وتمت الرؤية الشرعية ووافق والد الفتاة (المطلقة 28 عاماً)، وقبلت أنا بكل الشروط مقابل الاقتران بهذه الزوجة لبناء عش الزوجية الجديد في تجربة لي كمطلق سابق مع زوجة مطلقة، ولنا خبرة في الحياة وتناسب في السن، واتفق الجميع على المهر وقدره 35 ألف ريال تقريباً مقدماً؛ خلافاً للذهب والهدايا، و35 ألف ريال تقريباً مؤخر عند الطلاق؛ ولأي خلاف يطرأ حتى ولو كان طلب الزوجة في الانفكاك عن زوجها!؛ فقبلت الشروط، وتم عقد القرآن، وأقيم احتفال الزفاف بحضور الأهالي، وعدت بزوجتي إلى الرياض، وقررت السكن في حي البطحاء بالقرب من قريب زوجتي بناءً على طلبه؛ ليتفقد أحوالها كما ذكر، وبعد مضي ثلاثة أشهر من الزواج طلبت مني السفر إلى أهلها للسلام عليهم والاطمئنان على أحوالهم، فوافقت وقمت بإعطائها ما يكفي لمصاريف السفر، فحملت الذهب وبعض النقود وسافرت، ومكثت لدى أهلها قرابة أسبوعين وعادت إلى الرياض بدون المصاغ والأغراض التي حملتها إلى أهلها! وبعد أسبوع بادرتها بالسؤال عن الذهب وأغراضها، فردت علي بصوت مرتفع قائلة “طلقني”.. أنا لا أريدك زوجاً لي!. 

 

مكان وقوع الجريمة في حي البطحاء وسط الرياض

 

وأضاف: “تجاهلت سؤالها وحاولت تهدئتها لبحث الأسباب المقنعة، وفي اليوم الثاني من بداية المشكلة أردت كالعادة أن اذهب إلى العمل فبحثت عن مفاتيح سيارتي ولم أجدها، وبحثت عن هويتي الوطنية ومحفظة نقودي وأوراقي الخاصة ولم أجدها، فسألتها وردت قائلة: إنها حفظتها في حقيبة وأودعتها في مكان أمين كرهن حتى أقوم بتسليمها المؤخر!، وتريثت وصبرت ثلاثة أيام، وقمت بإعطائها مبلغاً يعادل عشرين الف ريال، ولكنها طالبتني بالمتبقي للمؤخر، ولم أكن أملك هذا المبلغ، ثم خرجت في اليوم الرابع متوجهاً إلى العمل بسيارة أجرة، وبعد عودتي وجدت الأجواء زادت سوءًا وقد استنجدت بقريبها لحل المشكلة، ومطالبتها بوثائقي ومفتاح السيارة وبطاقة صرف الراتب، ولكنه حاول ولم تجد محاولاته..”.

 

وقال: استمرت الضغوط النفسية لمدة أسبوع من الشحناء والعناد والقذف بالكلام المؤلم فصبرت، وفي نهاية ذلك الأسبوع تبادر إلى ذهني أن أقوم بتهدئة الأوضاع وأعدها بحياة سعيدة، ولكنها صرخت في وجهي بأعلى صوتها واتهمتني بعدم الرجولة وأنني (…)، ولا أفهم، فاشتد غضبي، وبينما أنا ذاهب للمطبخ لأتزود بجرعة من الماء كي أبل ريقي الذي نشف وأعجزني عن النطق، فلمحت سكيناً كانت أقرب إلى يدي من كأس الماء البارد، فتسلط عليها نظري برهة، فقررت في نفسي أن أحمل تلك السكين لإخافتها فقط، حتى تعترف بمكان مفتاح السيارة ووثائقي في تلك الحقيبة المخبأة لديها، فتركت شربة الماء وعدت إليها بالسكين، فهددتها ولكنها وقفت في وجهي قائلة: “إذا كنت رجلا اضرب”!، وهنا فقدت السيطرة على نفسي وسددت لها عددا من الضربات اتضح فيما بعد أن ثلاثاً منها كانت جروحا دفاعية بسيطة في اليدين، واثنتان كانتا سبباً في القتل، وهذا كل ما أتذكره ولم أكن أدري أنني قتلت أو أصبت كما قيل لي لأنني كنت فاقداً للوعي، ثم تركتها وخرجت أهيم في شوارع البطحاء، وجلست على الرصيف ولم أكن أعلم أن الجهات الأمنية تبحث عني لأني كما ذكروا كنت أحدث نفسي وملابسي مهترئة ولا أعلم كيف حدث مني كل ما حدث!، بعد ذلك تم إيداعي في السجن، ولم أكن أعلم أن زوجتي قضت إلاّ بعد أن زارني أحد أقربائي وأبلغني بوفاتها ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

 

ما بعد الجريمة

 

يذكر أن الزوجة مكثت ست ساعات وهي داخل الشقة تنزف بالدماء وقد قامت بإجراء عدد من الاتصالاً على قريبها ليسعفها، وكان هاتفه النقال مغلقاً كما ذكر، وعرف أنها اتصلت أكثر من عشر مرات عن طريق خدمة موجود، وبقيت على ذلك الوضع حتى لفظت أنفاسها الأخيرة -رحمها الله-، وكان باب الشقة مقفلاً لأن له خاصية القفل مع الإغلاق مباشرة، وليس له ممسك يدوي من الخارج، وبحسب أحد اشقاء الجاني أنه حضر قريبها وطرق الباب ولم يجبه أحد، ورأى السيارة واقفة في الخارج وكان على علم بالخلاف الكبير بينهما فشك في الوضع، وأبلغ الشرطة التي قامت بفتح الباب على مسؤولية المبلغ، وتفاجأ الجميع بالزوجة طريحة وسط الصالة مكان وقوع الخلاف وجسدها غارقاً في بركة من الدماء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.