تسجيل الدخول

صنعاء تنتفض ضد التأبيد والتوريث للرئيس .. وكرمان تواجه القتل

2011-01-27T21:54:00+03:00
2014-03-09T16:14:46+03:00
عربي ودولي
kolalwatn27 يناير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
صنعاء تنتفض ضد التأبيد والتوريث للرئيس .. وكرمان تواجه القتل
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: أكدت الناشطة اليمنية توكل كرمان لـ"كل الوطن" أن تهديدات بالقتل تلقتها من قبل مسئول كبير في الدولة اليمنية بسبب قيادتها

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: أكدت الناشطة اليمنية توكل كرمان لـ”كل الوطن” أن تهديدات بالقتل تلقتها من قبل مسئول كبير في الدولة اليمنية بسبب قيادتها للمظاهرات السياسية.

وقالت إن مسئولا كبيرا اتصل بأخيها طارق كرمان، وطلب منه منعها من تسيير المظاهرات، وإلا فإنها ستتعرض للقتل، وأن المتصل استدل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم (من شق عصا الطاعة فاقتلوه).

كرمان أكدت أن ما تقوم به هو وفق الدستور اليمني والقانون الذي يتيح لها تنظيم التظاهرات والمسيرات، مشيرة إلى أنها لا تخيفها أية تهديدات مادامت ترى بأن ما تقوم به عين الصواب.

وقد أفرجت أجهزة الأمن اليمني عن الناشطة كرمان الأحد الماضي بعد اعتقالها وإيداعها السجن المركزي بتهمة تنظيمها مظاهرات غير مرخص بها.

 

تظاهرات

 

وفي سياق متصل بالتظاهرات شهدت العاصمة اليمنية صنعاء مهرجانات حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من اليمنيين بعد دعوة وجهتها أحزاب اللقاء المشترك المعارض.

المهرجانات التي تأتي ضمن برنامج تصعيدي لأحزاب المعارضة احتجاجا على غلاء المعيشة، والسعي لإبقاء الرئيس صالح مدى الحياة، أقيمت في أربع مناطق بأمانة العاصمة، واتسمت بالطابع السلمي رغم كثافة المشاركين.

 

وقد رفع المشاركون في الإحتجاجات لافتات كتب عليها “لا للتأبيد .. لا للتوريث .. لا للتعديلات الدستورية .. ياحاكمنا في حدة صاحبك مستني لك في جدة”.

وأكدت المعارضة اليمنية أن هذه المهرجانات تأتي ضمن برنامج تصعيدي لها سيستمر حتى تحقيق مطالبها، وتحسين الوضع المعيشي والأمني في البلاد.

 

مسيرات مؤيد

 

وفي مقابل تظاهرات اللقاء المشترك أقام حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم مسيرات مضادة لتظاهرات المشترك، طالبت ببقاء الرئيس صالح وإجراء الإنتخابات في موعدها.

وفيما قال موقع الحزب الحاكم إن عشرات الآلاف شاركوا في هذه المسيرات دون نشر صور تؤكد ذلك، قال موقع التغيير نت المستقل إن مهرجانات الحزب الحاكم أقل حشدا وتضم المئات من صغار السن وبعض العمال.

 

من جهته قلل وزير الداخلية اليمني مطهر رشاد المصري من مهرجانات اللقاء المشترك.

وقال في تعليق لقناة الجزيرة إن مهرجانات المشترك تراوحت ما بين 700 إلى 1000، فيما تراوحت مهرجانات المشترك ما بين 3000 إلى 4000.

 

وحذر وزير الداخلية من الفوضى أو الإحتكاك برجال الأمن، مشيرا إلى أن “اليمن بلد ديمقراطي تعددي يسمح بحرية الرأي والتجمعات والمهرجانات والمسيرات ولكن في إطار القانون”.. لافتا إلى أن ذلك معمول به في كثير من البلدان الديمقراطية في العالم.

 

وخلص وزير الداخلية إلى القول :” لا نحتاج إلى الفوضى ولا يمكن لأجهزة الأمن أن تسمح بها لأنها، تضر بالمواطنين، وتتحول من عمل منظم إلى عشوائي غير مقبول ويسيء للتعددية السياسية والديمقراطية” .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.