تسجيل الدخول

أنصار الحزب الحاكم والمعارضة بصنعاء يجمعون على رفض التمديد لصالح

2011-02-03T19:20:00+03:00
2014-03-09T16:14:33+03:00
عربي ودولي
kolalwatn3 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
أنصار الحزب الحاكم والمعارضة بصنعاء يجمعون على رفض التمديد لصالح
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: شهدت العاصمة صنعاء اليوم مظاهرتين حاشدتين الأولى لأنصار المعارضة اليمنية والأخرى لأنصار الحزب الحاكم. المظاهرتان التي اكتظت بهما العاصمة صنعاء أجمعت على رفضها التمديد لرئيس الجمهورية أو توريث الحكم لنجله.

وبحسب موقع الحزب الحاكم فإن أنصاره الذين تظاهروا بميدان التحرير أعلنوا تأييدهم لمبادرة رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح والتي أعلن فيها عدم نيته الترشح مرة أخرى أو توريث الحكم لنجله أحمد.

ويقول الموقع ذاته إن أنصار حزبه طالبوا بالالتفاف الجماهيري حول مبادرة الرئيس صالح، معلنا تضامن 300 ألف من أنصاره مع مبادرة الرئيس.

وأضاف الموقع إن المتظاهرين ثمنوا عالياً مبادرة الرئيس، وقال إنهم يرون فيها دليلاً جديداً على حكمة وتسامح وحرص رئيس الجمهورية على مصالح الوطن العليا وتغليبها على أية مصالح أخرى.

 وفي مقابل مظاهرات الحزب الحاكم شهدت العاصمة صنعاء مظاهرة حاشدة لأحزاب اللقاء المشترك المعارض بمشاركة فاقت ضعف المشاركين في مظاهرة الحزب الحاكم.

المظاهرة التي أقيمت بالقرب من جامعة صنعاء، كان مقرر لها أن تقام بميدان التحرير، إلا أن أنصار الحزب الحاكم قاموا بالتمركز فيها بالخيام منذ مساء أمس.

المتظاهرون من أنصار المعارضة رفعوا شعارات التغيير، فيما خلت الشعارات المرفوعة من المطالبة برحيل الرئيس صالح، حيث ترى المعارضة اليمنية أن المطالبة برحيل الرئيس صالح مايزال مطلبا مبكرا، وأنها تطالب الآن بإصلاحات فعلية.

وتأتي مظاهرة المعارضة اليمنية اليوم الخميس في ختام المرحلة الأولى من برنامج التصعيد الذي أقرته في وقت سابق، والذي ينتهي بحشد أكثر من مليوني متظاهر في العاصمة صنعاء للتظاهر هناك – بحسب مصادر مطلعة لكل الوطن.

وقد شهدت عددا من المدن اليمنية مظاهرات كبيرة لأنصار أحزاب المعارضة اليمنية خلت من المطالبة برحيل الرئيس صالح كما كان متوقعا لها في خطوة وصفت بأنها دليل على إحكام سيطرة المعارضة اليمنية على الشارع اليمني.

المظاهرات التي أعلنت عنها المعارضة اليمنية يوم الثلاثاء الماضي خلقت نوعا من الهلع والخوف لدى المواطنين اليمنيين خشية تكرر ما حدث في مصر، حيث بادر أصحاب المحال التجارية في إغلاق محالهم فيما اختفت السيارات من المعارض خشية تعرضها للتخريب، وفرضت أجهزة الشرطة إجراءات مشددة على البنوك والمنشئات التجارية والحكومية.

وقد انتهب المظاهرات رغم كثافتها بسلاسة غير متوقعة ودون حدوث أية مشاكل سواء من قبل أنصار المعارضة أو أنصار الحزب الحاكم.

وعادت المحال التجارية والمنشئات الإستثمارية نشاطها بشكل طبيعي في العاصمة صنعاء بعد ظهر اليوم وإعلان انتهاء المظاهرات.

لكن في المقابل ماتزال المخاوف لدى قطاع واسع من التجار والمستثمرين من خروج الاحتجاجات عن قدرة المعارضة في السيطرة عليها في حال عدم حدوث أي استجابة لمطالب المعارضة اليمنية.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.