تسجيل الدخول

انطلاق مهرجان الزيتون في الجوف وتخصيص سوق شهري للأسر المنتجة

2011-02-06T11:16:00+03:00
2014-03-09T16:15:21+03:00
محليات
kolalwatn6 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
انطلاق مهرجان الزيتون في الجوف وتخصيص سوق شهري للأسر المنتجة
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: دشن صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف الليلة الماضية مهرجان الزيتون بدورته الرابعة بمدينة سكاكا . وقد بدأ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم دشن سمو أمير منطقة الجوف مهرجان الزيتون في دورته الرابعة . ثم ألقى رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الزيتون أمين منطقة الجوف المهندس محمد بن حمد الناصر كلمة أكد خلالها دعم دعم سمو أمير المنطقة للمهرجان لإبراز مميزات وفرص المنطقة ، حيث تحقق سهولة تسويق هذا المنتج من خلال المهرجان.

 

ولفت المهندس الناصر إلى أن اسم منطقة الجوف ارتبط بهذه الشجرة ” شجرة الزيتون ” فلا يكاد يذكر اسم الزيتون إلا ويتبادر للذهن منطقة الجوف رغم الوقت القصير الذي مضى على بدء الدورة الأولى . وأفاد أن عدد الأشجار المزروعة خلال الأعوام الماضية قد ارتفع بزيادة ثلاثة ملايين شجرة ، فيما ارتفع عدد العارضين من المزارعين من 25 عارضاً في المهرجان الأول إلى 55 عارضاً ، وزيادة عدد العارضات من الأسر المنتجة من 25 في الدورة الأولى إلى 150 في الدورة الرابعة .

 

ونوه المهندس الناصر بجهود الجهات الداعمة والمشاركة والرعاة وما قامت به المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والهيئة العامة للسياحة والاثار وهما الشريكان الاستراتيجيان للمهرجان . بعدها شاهد سموه والحضور فيلما وثائقيا بعنوان ” الزيتون .. كفاح ونجاح ” حيث تضمن الفيلم مسيرة نجاح زراعة الزيتون في المنطقة وما تحقق خلال الفترة الماضية وزيادة عدد المعاصر لتصل إلى 21 معصرة زيت زيتون في المنطقة تستقبل إنتاج أكثر من 15 ألف مزرعة في المنطقة، تضم في جنباتها أكثر من 13 مليون شجرة زيتون تنتج ما يزيد على 70 ألف طن من الزيتون سنوياً و50 ألف طن من زيت الزيتون .

 

عقب ذلك كرم سمو أمير منطقة الجوف الجهات المشاركة والداعمة للمهرجان ، ثم تجول سموه داخل أجنحة الأسر المنتجة واستمع من مدير جهاز تنمية السياحة حسين بن علي الخليفة لشرح عن مشاركات أكثر من 200 أسرة ، المشتملة على الحرف اليدوية التي تتميز بها نساء الجوف ومنها حرفة السدو و المأكولات الشعبية التي تشتهر بها المنطقة والسجاد والمنسوجات اليدوية وصناعة صابون الزيتون وصناعة زيت الزيتون والزيتون المخلل وكيفية استخراج نبات السمح البري واستخداماته المتعددة وأبرزها “البكيلة”, كما تشارك الملبوسات الشعبية وكيفية خياطتها بأزيائها القديمة ويشارك عدد من القطع الأثرية الخاصة بالاستخدامات المنزلية سابقا . بعد ذلك تجول سمو أمير الجوف في أجنحة الجهات والمؤسسات الحكومية من خلال المعارض والأجنحة المتنوعة.

واس

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.