تسجيل الدخول

أنباء عن تعيين أسامة الشيخ وزيراً للإعلام بعد إستقالته من رئاسة الإذاعة والتليفزيون

2011-02-06T12:50:00+03:00
2014-03-09T16:15:21+03:00
عربي ودولي
kolalwatn6 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
أنباء عن تعيين أسامة الشيخ وزيراً للإعلام بعد إستقالته من رئاسة الإذاعة والتليفزيون
كل الوطن

كل الوطن – القاهرة ـ أحمد على : أكد مصدر رفيع في مجلس الوزراء لـ(كل الوطن) أن الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء يدرس تعيين أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون وزيراً للإعلام ليخلف أنس الفقي أحد أبرز أعضاء أمانة السياسات بالحزب الوطني الحاكم والتي كان يرأسها جمال مبارك المستقيل .

 

وكان أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري، قدم استقالته من منصبه بسبب اعتراضه على معالجة التلفزيون الأزمةَ الحاليةَ التي تشهدها مصر بسبب “مظاهرات الغضب” التي خرجت منذ 25 يناير/كانون الثاني الماضي للمطالبة برحيل الرئيس مبارك، حسب ما ذكرته

صحيفة “المصري اليوم”.

 

وقالت الصحيفة، مساء السبت 5 فبراير/شباط الجاري، إن الشيخ تقدم باستقالته مساء الخميس الماضي 3 فبراير/شباط الجاري، مؤكدةً أنها علمت بالاستقالة من مصدرٍ مقربٍ ووثيق الصلة من الشيخ، وأن الأخير أكد النبأ لاحقًا، في تصريحٍ مقتضبٍ جدًّا للصحيفة، دون أن يكشف عن حيثيات اعتراضه على تغطية التلفزيون المصري الاحتجاجات.

 

وأكد مسؤولون في الصحيفة لـmbc.net، صحة خبر استقالة الشيخ، مؤكدين أنهم استقوه منه شخصيًّا؛ وذلك على الرغم من نفي بعض المواقع على شبكة الإنترنت الاستقالةَ. ونسبت المواقع خبر نفي الاستقالة إلى مصدر مسؤول في اتحاد الإذاعة والتلفزيون، دون أن تكشف هويته.

وتعرضت تغطية قنوات التلفزيون الرسمي لانتقاداتٍ من قِبَل بعض قوى المعارضة، فيما شن عليها قيادات للشباب المعتصم في ميدان التحرير لمطالبة الرئيس محمد حسني مبارك بالتنحي؛ هجومًا، معتبرين أنها تنحاز إلى الطرف الحكومي والمؤيد للرئيس مبارك، وتتجاهل استضافتهم وعرض وجهة نظرهم.

 

كانت مصر قد تعرضت خلال الأيام الماضية لحملة دولية شرسة اعتراضا على ما وصف بالتحريض على العنف ضد الصحفيين الأجانب بعدما أعلن التلفزيون الرسمي للدولة على أن أي أجنبي قد يكون جاسوساً وهو ما تسبب في هجوم عدد من “البلطجية” وأعوان الأمن على الصحفيين وعلى مكاتب قنوات عربية وأجنبية وتدميرها والاعتداء على مراسليها .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.