تسجيل الدخول

الحكم على طبيبة تسببت في وفاة الطفلة ريفان بدفع 345 ألف ريال

2011-02-06T12:58:00+03:00
2014-04-06T17:34:01+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير6 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الحكم على طبيبة تسببت في وفاة الطفلة ريفان بدفع 345 ألف ريال
كل الوطن

كل الوطن- متابعات :ألزمت الهيئة الصحية الشرعية الأساسية بجدة إستشارية النساء والولادة في أحد المستشفيات الخاصة بجدة (ي . هـ)، والتي تسببت في وفاة الطفلة ريفان بعد معاناة طويلة إثر خطأ طبي، بدفع مبلغ 345 ألف ريال عبارة عن دية منافع (أطراف عليا، أطراف سفلى، سمع، بصر، كلام، عقل، جهاز عصبي)، وذلك عن الحق الخاص، فيما تم صرف النظر عن المطالبة بدية إدراك الجهاز الإخراجي لأنه حسب تقدير الهيئة لا يمكن تقييم الحالة في تلك السن. ووفقا لمصدر مطلع على القضية، صدر حكم آخر على ذات الطبيبة في الحق العام بغرامة قدرها 10 آلاف ريال، وذلك لعدم استخدامها الطرق المعروفة طبياً، كما تم تغريم استشاري الأطفال (ث ، و) 10 آلاف ريال في الحق العام لعدم معالجته التشنجات وعدم اتخاذ الاجراءت الأولية في معالجة الحالة.

وبحسب ما نشرته صحيفة المدينة اليوم الأحد وجه نائب رئيس الهيئة رئيس الجلسة القاضي عبدالرحمن العجيري سؤالا للمدعي ماجد بن مهدي الزهراني (والد ريفان) عن ما إذا كان يقبل بالحكم أو الاعتراض عليه، فأجاب بالاعتراض، وكذلك الحال لاستشارية النساء والولادة التي إعترضت هي الأخرى على الحكم، فيما قبل استشاري الأطفال (ث ، و) بالحكم الصادر بحقه.

لماذا إعترض الأب

وبرر الزهراني إعتراضه بقوله: “هناك أمور لم تذكر وهي ذات أهمية في هذه القضية، فأنا لم أكن ابحث عن الدية فقط، ولكن هناك أناس يعانون من مثل هذه المستشفيات ولابد من إصدار أحكام عليها لأخذ العظة والعبرة وعدم الاستهتار بأرواح الناس لان هؤلاء الأطباء لم يأتوا إلا بطلب وتقييم من قبل المستشفى لمستواهم الطبي والتعليمي كما هو معروف لدى وزارة الصحة، وهناك أخطاء واضحة وكبيرة على المستشفى مثل تزوير التقرير الطبي الذي لا يواكب حالة الطفلة وهو موقع من قبل استشاري الأطفال والمدير الطبي ومساعده، وهناك تخطيط القلب أثناء الولادة الذي هو أيضا ثبت أنه لا يواكب حالة الطفلة وهو لطفل آخر (يعني مزور).

وتوجه والد ريفان بسؤال إلى الهيئة ووزارة الصحة (من ساعد هؤلاء الأطباء على هذه الجريمة، وأعني هنا تسهيل تزوير التقارير وتخطيط القلب ؟ اليس هم قادة هذا الصرح الطبي الذي يعملون به بتوقيعهم على هذه التقارير ؟ فهناك خطأ إداري أيضا في هذه القضية من قبل إدارة المستشفى المتمثلة في المدير الطبي ومساعده، لان الأطباء لو علموا بان هناك إدارة صارمة تراعي الله في مرضاها وتأخذ لهم حقوقهم لما تساهلوا في أرواح الكثيرين من أمثال (ريفان).

الأم: حسبي الله ونعم الوكيل

أما والدة ريفان فقالت والدموع تملأ عينيها: حسبي الله ونعم الوكيل لقد إغتالوا براءة طفلتي وجعلوها تعاني سنة ونصف حتى فارقت الحياة، ونحن نعاني معها الألم والهم لحظة بلحظة، فأين ذهبت ضمائرهم ؟ ، إن ما ارتكبه هذا المستشفى بطاقمه الطبي في حق ابنتي ريفان جريمة وليس مجرد خطأ طبي

صحيفة المدينة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.