الأمير خالد الفيصل : تنازلت عن مبنى أمير المنطقة ونائبه ليعود «بحر جدة»

kolalwatn
2014-03-09T16:15:26+03:00
محليات
kolalwatn7 فبراير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:15 مساءً
الأمير خالد الفيصل : تنازلت عن مبنى أمير المنطقة ونائبه ليعود «بحر جدة»
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة أن سيول جدة الأخيرة تسببت في وفاة ١٠ أشخاص، وإصابة أربعة ، فيما لا يزال خمسة أشخاص مفقودين لم يتم العثور عليهم حتى الآن ، مشيرا إلى ان السيول الأخيرة تسببت في أضرار كبيرة في الممتلكات ، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي عن 68 ألف مشترك.

 

وأكد سموه أن أنفاق جدة كانت تستوعب مياهاً تصل كمياتها إلى 25 ملليتراً ولم تكن تنتظر كميات كبيرة مثلما حدث، وقال في حلقة نقاش عرضها التلفزيون السعودي عبر قناته الأولى مساء السبت أمس الأول أن ٩٠٪ من شوارع جدة قد تضرر، وأكثر من ٢٥ ألف مبنى و 2500 محل تجاري وأكثر من أحد عشر ألف سيارة وثمانين مدرسة بنين ومائة وست وثلاثين مدرسة بنات .

 

وشارك في حلقة النقاش التي دار الحديث فيها بين أمير منطقة مكة المكرمة والمقابلين بكل شفافية رجل الأعمال والإعلامي حسين شبكشي،الكاتب الروائي عبده خال ،والمدوّن فؤاد الفرحان والكاتب محمود صباغ ،والإعلامية منال الشريف مديرة القسم النسائي بالزميلة “عكاظ”.

   

وكشف أمير مكة المكرمة في رده على سؤال جاء فيه ” نريد بحر جدة”، عن تنازله عن موقع مشروع مبنى أمير المنطقة ونائبه بعد موافقة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسيتم البحث عن موقع آخر لمبنى إمارة المنطقة ، مؤكدا على انه وجه أمانة محافظة جدة بعدم التجديد لأي مستأجر وعدم تأجير أي موقع، لكي يصبح الموقع لمشروع وسط جدة.

 

وأوضح الأمير خالد الفيصل في مقدمة الحلقة أن مشاريع تصريف السيول في المملكة تم إنشاؤها لتتحمل الأمطار الخفيفة والمتوسطة التي تتراوح كمياتها بين 15 – 25 ملليتراً حسب الدراسات المعدة مسبقا على ضوء دراسات لكميات الأمطار خلال 50 سنة الماضية، وقال سموه ” لكن ما حدث هو نتاج هطول كميات أمطار غزيرة لم تكن متوقعة حيث فاقت 111 مليمترا.

 

وبين أمير منطقة مكة المكرمة أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله اعتمد توصيات لجنة تقصي الحقائق بعد أن وافقت عليها اللجنة الوزارية.

 

ونوه الأمير خالد الفيصل بجهود رجال الإنقاذ والمتطوعين الذين شاهد عملهم خلال متابعته للسيول التي أصابت المحافظة ، وقال سموه ان المتطوعين ساعدوا على تصريف السيول وقاموا بعمليات إنقاذ في مواقف جميلة، مشيرا إلى أن هناك احتفاء بالمتطوعين والمتطوعات من خلال إنشاء جمعية خاصة بهم صدرت الموافقة عليها، تنظم أعمالهم وتنسق جهودهم، ويديرها الشباب أنفسهم.

 

وبين سموه انه تم إنقاذ 497 حالة عن طريق الطيران و 2580 عن طريق القوارب والفرق الأرضية فيما بلغ عدد المتضررين أكثر من 50 ألف أسرة و 16 ألف شخص.

 

وأوضح سموه أن معدات الأمانة التي عملت في الميدان بلغت 2790 معدة و 125 فرقة رش و 500 صهريج لشفط المياه.

 

تضرر 90٪ من الشوارع .. وأكثر من ٢٥ ألف مبنى .. و 11 ألف سيارة و216 مدرسة

 

وقال أمير مكة المكرمة إن السيول التي حدثت في العام 1430ه ان كميات الأمطار التي هطلت خلال الساعات الأولى منها قد بلغت 100 ملليمتر، وكانت أضرارها قد نتجت عن سيول منقولة اتجهت لبعض الأحياء، بينما تركزت أمطار 1432ه، داخل جدة ووصلت كمياتها إلى 120 ملليتراً وسببت سيولاً أدت إلى ارتباك مروري وتوقف الحركة ونزول الركاب.

 

وأضاف إن التعامل السريع مع ماحدث خلال سيول الأربعاء قبل الماضي اصطدم بإقفال الشوارع، بسبب كميات الأمطار، التي وصلت في بعض الشوارع إلى متر ونصف المتر حيث تم اللجوء للإنقاذ بالطيران.

 

وأوضح سموه أن التأخر في تنفيذ المشاريع بعد كارثة السيول الأولى يعود إلى أن لجنة تقصي الحقائق شكلت وبدأت عملها في شهر محرم وأنهت تقريرها بعد ثلاثة أشهر، وتم تسليم التقرير لخادم الحرمين الشريفين وعرض التقرير على لجنة وزارية أقرت جميع التوصيات واعتمدها خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) وجميع هذه الأمور تطلبت وقتاً، حيث تمت الموافقة على مشاريع عاجلة بقيمة 650 مليون ريال، سلم منها 200 مليون ريال لأمانة جدة.

 

وقال سموه في تعليقه على سؤال حول نتائج اللجنة الاستثنائية ” اللجنة لا تحمل عصا سحرية لإنهاء الإشكالية خلال أسبوع أو شهر، وستنفذ توصياتها على مراحل، ولكن هناك جهود تبذل لتفادي ما يمكن تفاديه في حال هطول الأمطار خلال الأسبوع أو الشهر المقبل، موضحا ان اللجنة سخرت لها الكثير من الأمور ومنحت صلاحيات عديدة لإقرار الدراسات ومتابعة تنفيذ المشاريع،.

 

وبين ان عمل لجنة تقصي الحقائق انتهى بتسليم التقرير لخادم الحرمين الشريفين ، موضحا أن إصدار العقوبات والإعلان عنها ليس من مهمة اللجنة، وقال ان هناك من أحيل لهيئة التحقيق والادعاء العام ويوجد بينهم متورطون تم إحالتهم إلى القضاء. مشيرا إلى أن هيئة التحقيق والادعاء العام هي المسئولة عن إعلان المتورطين في كارثة سيول جدة .

 

وأشار أمير منطقة مكة المكرمة أن تقرير لجنة تقصي الحقائق قدم بعد التحقيق مع المتهمين حيث اعترف بعضهم بتورطه فيما لايزال عدد منهم يخضع للتحقيقات ، مشيرا الى ان عددا من المطلوبين خلال عمل اللجنة كانوا متواجدين خارج المملكة.

 

وأوضح الأمير خالد الفيصل ان الأحياء العشوائية تصل في محافظة جدة إلى خمسين حيا ، وستين في مكة المكرمة مشيرا إلى أن شبكات الصرف الصحي لا تغطي إلا “10%” من أحياء جدة وبشبكات قديمة ومتهالكة ، مبديا سموه عدم رضاه عن البطء في تنفيذ المشاريع والاعتماد على مقاولي الباطن، وقال ان هناك مشروعا ولجنة شكلت برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ، وقد وضعت اللجنة حلولا لتطوير هذه الأحياء، مشيرا الى العمل يجري حاليا في اثنين من أحياء جدة وحي واحد في مكة المكرمة،وقال ان الاراضي التي ستنزع ملكيتها هي المواقع التي سيتم فتح مجاري للسيول معها وسيعوض أصحابها.

 

مشاريع عاجلة بقيمة 650 مليوناً.. والصرف الصحي يغطي 10 % من الأحياء

 

وأكد أمير منطقة مكة المكرمة بأن تعويضات السيول الأولى صرفت جميعها، ، وقال إنه يسعى لتطويرها وإنشاء مراكز اجتماعية شبابية رياضية في أحياء مكة المكرمة وجدة للفتيات والشباب بأقسام منعزلة، وقال سموه إن العمل يجري في المشاريع الجديدة بجدة وسيضع إدارة لكل مشروع للتعامل مع وسائل الإعلام بكل شفافية، منوها بفكرة مراكز الأحياء التي استحدثها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز رحمه الله،

 

وأوضح الأمير خالد الفيصل ان هناك عدداً من أبناء وبنات مكة وتحت إشراف مجلس منطقة مكة المكرمة يعدون تقريراً عما قام به سموه خلال فترة توليه إمارة المنطقة لتقديمه بعد نهاية السنوات الأربع يحوي كل ما أنجز وجميع ما لم ينجز ولماذا؟

 

سيول جدة تقتل ١٠ أشخاص.. وتصيب أربعة .. ولا يزال خمسة مفقودين

 

وطالب أمير منطقة مكة المكرمة عددا من الجهات بالشفافية ، مشيرا الى انه استحدث إدارة في إمارة منطقة مكة المكرمة لإعطاء المعلومات عن العمل موضحا انه عاتب الادارة على عدم نقل المعلومات.

 

وعن قصور الأرصاد في التنبيه عن السيول وذهاب الطلاب والمعلمين للمدارس أفاد بأن الأمير نايف فوض الدفاع المدني لتولي هذه المسؤولية وستكون من أولويات الدفاع المدني، كما أعلن سموه عن فتح أبوابه للإعلام الجديد والإعلاميين على الفيس بوك والتوتير.

 

وقال” سنرد على من يتحدث بالعمل ولدينا فرصة لذلك، وأنا فخور ومعتز بجدة وأهلها، وان العمل يجري وفق ما نستطيع بالإمكانيات المتوافرة، ولدينا إدارة متفانية لمواجهة الأزمات.  

المصدر: جريدة الرياض

  

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.