مبارك يعلن تنحيه عن السلطة ويسلمها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة

kolalwatn
2014-03-09T16:15:45+03:00
عربي ودولي
kolalwatn11 فبراير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:15 مساءً
مبارك يعلن تنحيه عن السلطة ويسلمها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة
كل الوطن

القاهرة : أعلن الرئيس المصري محمد حسني مبارك تنحيه عن الحكم وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد وفق ما أعلنه نائبه المكلف اللواء عمر سليمان.

وذلك بعد تواصل احتجاجات ملايين المصريين على مدار الأسابيع الثلاثة الاخيرة  واشتعال المواجهات بين سلطات الأمن والمواطنين ووقوع حوادث خطيرة كادت تهدد بدخول مصر إلى هوة سحيقة.

فرغم ظهور الرئيس المصري الذي يصفه  الكثير من المصريين بالطاغية والديكتاتورالاسوأ علي مستوي العالم  ليلة أمس ونقل جميع صلاحياته لنائبه اللواء عمر سليمان وتفويضه حسبما ينص الدستور .

وإبداءه الاعتذار عن سقوط مئات الشهداء وآلاف المصابين خلال التظاهرات السلمية بميدان التحرير الذين فتح عليهم رجال الأمن وبأوامر منه الرصاص الحي ولعبه على وتر رفض الإملاءات الخارجية التي تفرضها دوائر غربية وأمريكية، إلا أن هذا لم يشف صدور المحتجين الذين أصروا على تنحيه.

وقبل قليل هبطت  3 مروحيات عسكرية  في باحة قصر العروبة بمصر الجديد حيث كان يقيم الرئيس المصري حسني مبارك، يأتي هذا فيما تتحدث الأخبار عن مغادرة الرئيس مبارك وأسرته العاصمة المصرية القاهرة متوجها إلى مدينة شرم الشيخ.

حيث قالت المصادر أن طائرة الرئيس حسنى مبارك هبطت اليوم فى مطار الشيخ أثناء أداء صلاة الجمعة، حيث توجه الرئيس وسط حراسة أمنية مشددة لمقره الرئاسى بشرم الشيخ، المجاور لأحد الفنادق الكبرى هناك.

وعقب الوصول بساعة هبطت طائرة أخرى وبداخلها مجموعة كبيرة من الحقائب تم نقلها بواسطة 3 سيارا ت إلى المقر الرئاسى.

ووفقا لبعض المصادر لم يكن برفقة الرئيس مبارك سوى شخصية عسكرية واحدة ولم يرافقه أفراد أسرته.

ورجحت المصادر أن يكون وصول العديد من الحقائب والمتعلقات الخاصة بالرئيس، يعنى أنه فى حالة تأزم الموقف أكثر من ذلك، أنه سيغادر البلاد عن طريق مطار شرم الشيخ.

وأشارت الأنباء إلي أن المجلس العسكري الأعلى يجتمع حاليا لبحث آخر تطورات الأحداث في ضوء التظاهرات المليونية التي خرجت في عدة محافظات مصرية على رأسها القاهرة والإسكندرية وأسيوط.

فيما حاصر آلاف المتظاهرين القصر الجمهوري برأس التين، بمحافظة الإسكندرية الساحلية، وشوهدت مواكب المحتجين تتقدم على بعد خطوات من القصر الرئاسي.

 فيما تأهبت قوات الحرس الجمهوري والجيش لمواجهة الموقف المتصاعد بعدما نصحت المواطنين بالالتزام بالمسافات غير المسموح الاقتراب لأكثر منها.

في هذه الأثناء توافدت حشود من المتظاهرين الغاضبة التي قدرت بأكثر من 80 ألف محتج إلى قصر العروبة بمصر الجديدة عقب انتهاء صلاة الجمعة. وشهدت المظاهرات مشادات واشتباكات بين مؤيدى الرئيس الذين خرجوا فى مظاهرات للتأييد وصلت إلى حد التشابك بالأيدى.

كما وضعت القوات المسلحة أسلاكا شائكة على بعد من قصر العروبة وخصصت قوات الجيش أتوبيسات لنقل المتظاهرين الى ميدان التحرير.

كما شهدت منطقتى العباسية وصلاح سالم خروج عدد كبير من المتظاهرين عقب آداء صلاة الجمعة وانضموا الى المتظاهرين أمام قصر العروبة. وهو ما تسبب فى أزمة مرورية عقب قطع الطريق.

وقام بعض ضباط الجيش والحرس الجمهورى بنصح المتظاهرين الذين توافدوا الى قصر الرئاسة بالعودة الى ميدان التحرير مرة أخرى حتى لاتتفاقم الأمور.

 وكثفت القوات المسلحة تواجدها أمام القصر الجمهورى، خوفا من تزايد المتظاهرين وتبدأ بعدها أزمة جديدة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.