تسجيل الدخول

اليمن: نطاق الاحتجاجات يتسع ويدخل يومه الخامس

2011-02-16T22:38:00+03:00
2014-03-09T16:16:11+03:00
عربي ودولي
kolalwatn16 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
اليمن: نطاق الاحتجاجات يتسع ويدخل يومه الخامس
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: تشهد الساحة اليمنية المزيد من الغليان يوما بعد يوم لتدخل مدنا جديدة، وقطاعات وظيفية جديدة. ورغم الإجراءات التي تتخذها السلطات في صنعاء للحد من مساحة الإحتجاجات، إلا أن المشهد يبدو أكثر تصاعدا ويتجه نحو الخروج الشعبي العام.

وتتصدر السلطة القضائية في البلاد قائمة الاحتجاجات المطلبية بإعلانهم الإعتصام أمام وزارة العدل، وتعليق أعمالهم حتى رحيل مجلس القضاء الأعلى وانتخاب رئيس له بدلا عن التعيين.

وتواصلت لليوم الخامس على التوالي الاحتجاجات الشبابية، وشهدت اتساعا ملحوظا في عدد من المحافظات اليمنية في كل من العاصمة صنعاء ومدينة عدن وتعز وحجة والبيضاء.

ويطالب الآلاف من المحتجين برحيل الرئيس صالح، مرددين عبارات مشابهة للعبارات التي يرددها المصريون “الشعب يريد إسقاط النظام”.

قمع

وقد ووجهت الاحتجاجات الشبابية في اليمن بقمع السلطات الأمنية، ومن أسموهم بلطجية الحزب الحاكم، ما أسفر عن مقتل 2 وجرح العشرات تم إسعافهم إلى المستشفيات.

ففي أمانة العاصمة خرج المئات من طلاب جامعة صنعاء في احتجاجات مطالبة برحيل النظام، إلا أن عشرات من “بلاطجة الحزب الحاكم” اعتدوا على الطلاب المحتجين بالهراوات والفئوس ما أسفر عن إصابة عشرات منهم.

وقد تسببت الإحتجاجات التي ينظمها طلاب جامعة صنعاء في إقالة رئيس الجامعة بسبب عدم قدرته على حشد طلاب مؤيدين لرئيس الجمهورية.

إلى ذلك نفذ العشرات من موظفي طيران اليمنية اليوم اعتصاما في ساحة مبنى الشركة بصنعاء للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية وزيادة مرتباتهم.

أما في مدينة عدن ثاني أكبر المدن اليمنية فقد شهدت الاحتجاجات العمالية توسعا في عدد من المرافق حكومية طالبت برحيل من أسمتهم بالفاسدين.

وطالب عشرات من المعتصمين تجمعوا أمام بوابة مستشفى الجمهورية للمطالبة بإقالة رئيس مجلس إدارته، وعدد من المسؤولين.

وشهدت الساحة الخارجية لشركة النفط اليمنية اعتصاما مماثلا نفذه العشرات من عمال الشركة، مطالبين بتنحية مدير الشركة وشفافية وتحسين الأجور، ليتحول الاعتصام إلى المطالبة بتغيير النظام.

وشملت الاعتصامات في مدينة عدن مؤسسة خليج عدن، والمؤسسة العامة للمياه بمدينة كريتر، كما اعتصم عشرات العاطلين عن العمل في ميدان الملكة فيكتوريا بمديرية التواهي مرددين عبارات، منددة بالفساد كما حملت مطالب بالتوظيف.

وفي مدينة تعز واصل مئات الشباب اعتصامهم بميدان التحرير رغم اعتقال العشرات منهم، مطالبين برحيل النظام.

وفي محافظة حجة إلى الشمال من العاصمة تظاهر العشرات وقاموا بقطع الخط الدولي بين المملكة العربية السعودية واليمن، احتجاجا على تردي الخدمات.

كما شهدت محافظة البيضاء مسيرات تطالب بتغيير المحافظ، فيما واصل عمال الكهرباء إضرابهم عن العمل لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على سوء أوضاعهم.

السلطة تتظاهر وتقمع

وفرضت السلطات الأمنية انتشارا واسعا لعناصرها بالقرب من دار رئاسة الجمهورية، خشية وصول متظاهرين إلى قرب المكان، كما فرضت نقاطا جديدة في شارع الستين المحيط بالعاصمة صنعاء، بعد خروج مسيرات مطالبة برحيل الرئيس يوم أمس.

وفي مقابل احتجاجات المعارضة واصل أنصار الرئيس صالح نشر خيامهم في الساحات المهيئة للتجمع فيها، واستحدثت أماكن أمام مقر جامعة الإيمان التي يرأسها الشيخ عبدالمجيد الزنداني خشية تنظيم احتجاجات من الجامعة.

وقد أثار نشر الخيام استياء الكثير من أعضاء الحزب الحاكم الذين اعتبروه معيبا بحق الحزب، كما أنه يمثل استفزازا للمشاعر.

وقال النائب في الحزب الحاكم عبده محمد بشر إن ما يقوم به حزبه لا يشرفهم، مطالبا بجدول زمني لإزالة الخيام من وسط ميدان التحرير.

وأكد سنان العجي القيادي في المؤتمر الشعبي العام أن ما يعيب نشر هذه الخيام هي تسببها في إغلاق المحال التجارية، وقطع أرزاق الناس – حد تعبيره.

واعتبر النائب في الحزب الحاكم عبدالعزيز جباري من المستغرب أن يخرج الحزب الحاكم للتظاهر ضد المعارضة، وقال: نحن عكس العالم فالحزب الحاكم هو من يتظاهر من أجل إسقاط المعارضة، مع أن المفترض أن يتظاهر أنصار المعارضة”.

دوليا

أما على الصعيد الدولي فقد أثار إقدام السلطات الأمنية على قمع المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس صالح ردودا دولية انتقدت تلك الإجراءات.

ودعت الحكومة البريطانية السلطات اليمنية إلى احترام مطالب المحتجين وعدم قمعها، فيما دانت منظمة العفو الدولية الإستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين سلميا في العاصمة صنعاء ومدينة تعز وعدن.

من جهتها دانت منظمة هيومن رايتس قمع المتظاهرين سلميا، وأكدت أن القمع لن يخمد المعارضة.

وقالت المنظمة: يبدو أن النظام اليمني يقتبس من كتاب مناورات مبارك منتهي الصلاحية عن كيفية التعامل المظاهرات، مطالبة السلطات اليمنية بالكف عن هذه الإجراءات القمعية.

الجزيرة

ويأتي تصاعد الإحتجاجات في الساحة اليمنية لليوم الخامس على التوالي، في ظل قمع مفرط لوسائل الإعلام العربية والمحلية التي تغطي الأحداث.

فقد تعرض مراسل البي بي سي للإعتداء من قبل بلطجية الحزب الحاكم، فيما توجه المستشار السياسي لرئيس الجمهوري الدكتور عبدالكريم الإرياني إلى قطر حاملا رسالة من رئيس الجمهورية بخصوص قناة الجزيرة.

وجاءت زيارة الإرياني لقطر في أعقاب قيام القناة بإرسال عدد من موفديها إلى العاصمة صنعاء لتغطية المستجدات على الساحة المحلية , وفي مقدمة من وصل عبد الحق صداح وأحمد زيدان .

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.