تسجيل الدخول

ثروات النزلاء بسجن طرة المصري أكبر من ودائع البنك المركزي

2011-02-19T10:27:00+03:00
2014-03-09T16:16:23+03:00
عربي ودولي
kolalwatn19 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
ثروات النزلاء بسجن طرة المصري أكبر من ودائع البنك المركزي
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: في مصر بنكان مركزيان هذه الأيام: الأول شرعي وأصيل، وعنوانه 54 شارع الجمهورية في حي الموسكي وسط القاهرة، واحتياطياته من العملات الصعبة بلغت العام الماضي رقماً قياسياً في تاريخه، بحسب بيان أصدره في أوائل الشهر الماضي، وفيه أنها تزيد على 36 مليار دولار.

أما الثاني فعنوانه حي طرة في ضاحية المعادي، حيث تقع مجموعة سجون تحمل الاسم نفسه، وأهمها “سجن مزرعة طرة” الأشهر من نار على علم، ففيه نزلاء وضيوف من كبار السياسيين ورجال الأعمال، ممن يملكون معاً أكثر مما في البنك المركزي الأصيل من احتياطيات بالعملات الصعبة على أقل تعديل.


ولأنه يضم أغنى النزلاء، لذلك فهو الأغنى والأغلى بين سجون العالم تقريباً، خصوصاً بعد أن دخلت إليه أمس ثروة تزيد على 9 مليارات دولار مرة واحدة بدخول 4 من كبار الأثرياء إلى نادي النزلاء فيه، وهم: اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق، أحمد المغربي وزير الإسكان، وزميله وزير السياحة في الحكومة السابقة زهير جرانة، ثم المثير للجدل أحمد عز الأمين السابق للتنظيم في الحزب الوطني.

وكان الأربعة تم نقلهم عصر الخميس 17-2-2011 إلى السجن فباتوا ليلتهم الأولى داخل ما يطلقون عليه اسم “ملحق عنبر 2” بالسجن الشهير، وهو العنبر الذي يقيم فيه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، المحرّض على قتل المغنية اللبنانية سوزان تميم، في أواخر يوليو/ تموز 2008 في دبي.

وبحسب العربية نت نقلا عما أوردت وسائل الإعلام المصرية الموثوق بمصادرها، فإن ثروة أحمد عز وحده تزيد على 4 مليارات دولار، وأكثر من نصفها تبلغ ثروة زهير جرانه، المماثلة ثروته لما يملك زميله في الوزارة السابقة أحمد المغربي

أما الوزير السابق العادلي فهو “أفقر” النزلاء الجدد، إذ لا تزيد ثروته على مليار و200 مليون دولار، في حين تبلغ ثروة هشام طلعت مصطفى ضعف ما يملكه العادلي كما يقولون

ومع ذلك فإن لائحة أصحاب المليارات التي تصدرها مجلة “فوربس” الأمريكية كل عام لم تتضمن اسم أي منهم إلى الآن، ولا حتى اسم أي نزيل وراء قضبان طرة من المشاهير والأغنياء.

ووراء قضبان طرة، حيث نزل سامي شهاب، عضو حزب الله قبل أن يفر إلى لبنان الشهر الماضي، أثرياء كثيرون قضوا أو يقضون أحكاماً بالسجن متنوعة، وجميعها لمشكلات مالية بعشرات ومئات الملايين، منهم رجل الأعمال الشهير ووزير السياحة الأسبق توفيق عبده إسماعيل، والمحامي ومحافظ محافظة الغربية والجيزة الأسبق المستشار ماهر الجندي، الذي خرج بعد قضائه نصف المدة بعفو رئاسي، إلى جانب وزير المالية الأسبق محيي الدين الغريب، وبين جدرانه عاش أيضاً مطرب الشباب تامر حسني، لتهربه من التجنيد، إضافة إلى رجل الأعمال حسام عبدالفتوح.

وفي سجون طرة نزل أيضاً رجل البنوك الشهير مصطفى البليدي (توفي في 2003)، والنائب الشهير خالد حامد محمود، وفيه أمضى أحمد الريان الشهير بأنه صاحب أكبر قضية توظيف أموال منهارة في مصر والعالم العربي، أكثر من 20 سنة

كما أمضى محسن شعلان رئيس قطاع الفنون التشكيلية، والمتهم بالإهمال والتقصير في واقعة سرقة لوحة “زهرة الخشخاش” من داخل “متحف محمود خليل” في حي الدقي، أياماً وراء قضبانه قبل إطلاق سراحه بكفالة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كما نزل فيه الجاسوس الإسرائيلي الشهير عزام عزام.

وطرة هو حي تاريخي قرب القاهرة، من 3 مناطق، وموقعه كان غنياً زمن الفراعنة بالحجر الجيري المستخدم في بناء القبور، وهي منطقة سمّاها الفراعنة “طرويو”، ومنها استمد القدماء اسم مدينة طروادة، التي حاصرها الإغريق أكثر من 10 سنوات، كما يقول المؤرخ اليوناني سترابو، ولم يدخلوها إلا بالحيلة الواردة في أسطورة حصان طروادة الشهير، حيث تسللوا وهم داخله إلى المدينة وسيطروا عليها وسكانها نيام، تماماً كما تسلل معظم رجال الأعمال المدانين في سجن طرة الآن إلى خيرات مصر وثرواتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.