اليمن.. 9 قتلى بعد أسبوع من التظاهرات، وصالح يتحدث عن مؤامرة‏

kolalwatn
2014-03-09T16:16:24+03:00
عربي ودولي
kolalwatn19 فبراير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:16 مساءً
اليمن.. 9 قتلى بعد أسبوع من التظاهرات، وصالح يتحدث عن مؤامرة‏
كل الوطن

اليمن.. 9 قتلى بعد أسبوع من التظاهرات، وصالح يتحدث عن مؤامرة

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي

دخلت المظاهرات في اليمن أسبوعها الثاني على التوالي اليوم السبت وسط تزايد أعمال القمع لها في عدد من المحافظات.

وأسفرت أعمال الإحتجاجات التي شهدتها عدد من المحافظات اليمنية حتى اليوم عن سقوط 9 قتلى من المتظاهرين ضد النظام وإصابة العشرات.

وواصل الشباب اليوم اعتصامهم في كل من العاصمة صنعاء وعدن جنوب البلاد ومحافظة تعز.

وقد أسفر قيام رجال أمن بلباس مدني اقتحموا حرم جامعة عن مقتل أول متظاهر ضد النظام في العاصمة، وجرح 8 آخرين.

وذكرت مصادر إعلامية بأن من يسمون ببلاطجة الحزب الحاكم قاموا بالاعتداء على المتظاهرين بالهراوات والسلاح الأبيض والرصاص الحي أثناء ما كانوا معتصمين بساحة الجامعة احتجاجا على الممارسات البلطجية والمناطقية بحقهم.

وفي عدن جنوب اليمن أعلن أكثر من 15 شخصا من قيادات الحزب الحاكم استقالتهم عن الحزب احتجاجا على سقوط 5 قتلى وجرح العشرات، في حين هدد نواب ينتمون إلى محافظة الجنوبية باتخاذ موقف قوي إذا لم تتوقف أعمال القتل بحق المتظاهرين في عدن.

وقال النائب عبدالحميد حريز القيادي في الحزب الحاكم بمحافظة الضالع الجنوبية لـ”كل الوطن” إنهم سيضطرون لاتخاذ موقف قوي في حال لم يتم إيقاف قمع المتظاهرين.

وفي محافظة تعز وسط البلاد واصل نحو 5 آلاف شاب اعتصامهم للأسبوع الثاني على التوالي رغم قيام مجهول أمس بإلقاء قنبلة يدوية عليهم ما أسفر عن مقتل شاب وإصابة 40 آخرين بجراح.

وقد أعلن حزب يمني معارض انضمامه إلى صفوف المتظاهرين الشباب تأييدا لمطالبهم.

وأكد حزب رابطة أبناء اليمن رأي البدء بالنزول إلى جانب المعتصمين سلميا حتى رحيل نظام الرئيس علي عبدالله صالح.

وقد أبدت أحزاب المعارضة المنضوية تحت تكتل اللقاء المشترك تعاطفها مع الشباب المعتصمين ودعت أعضاءها إلى التضامن مع المتظاهرين حتى تحقيق كافة المطالب.

 

مؤامرة

الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وفي أول رد له على ما يجري في الساحة اليمنية حالية وصف ما يجري بأنه مؤامرة ضد اليمن وأمنه واستقراره.

وقال: “لقد بنينا الوطن طوبة طوبة, والآن هناك معاول للهدم يريدون أن يدمروا ما بنيناه, حقدا وحسدا على ما أنجز على أيدي هؤلاء الكفاءات والشباب وعلى أيدي العمال والفلاحين على أيدي كل الشرفاء في اليمن”.

وأضاف: “لانريد أن نكون مقلدين للآخرين, بل علينا أن نحدد ماذا نريد، ومن حق أي مواطن أن يعبر عن رأيه سلميا ويعبر عن رأيه عن طريق الصحافة فهناك وسائل ديمقراطية متعددة للتعبير السملي عن الرأي, ويقدر يتحدث ويعبر عن رأيه من خلالها دون أن يقطع الطريق ولا يقتل النفس المحرمة”.

ودعا الرئيس اليمني من يريدون “السلطة بالاتجاه نحو صناديق الاقتراع, والشعب اليمني سيواجه عناصر التخريب والخارجين عن النظام والقانون”.

وأكد :”نحن لدينا سعة صدر, وديمقراطية, لكن كلام البلاطجة لن يمشي في الشارع, فهناك بلاطجة مستأجرون ومعروف من هم الذين يستأجرونهم”.

واصلوا الخيام

وفي سياق آخر واصل المئات من أنصار رئيس صالح بسط خيامهم على ميدان التحرير، خشية وصول المعارضين للرئيس إلى وسط الميدان.

وتقوم قيادات مقربة من الرئيس علي عبدالله صالح بصرف مبالغ يومية لكل معتصم يتراوح ما بين 10 دولار إلى 25 دولار بالإضافة إلى توفير الأكل والشرب، والقات داخل تلك الخيام.

وما يلفت الإنتباه أثناء المرور بميدان التحرير هو انتشار الروائح الكريهة، حيث يضطر الكثير من المعتصمين إلى البول خارج الخيام نظرا لبعد الحمامات عنهم.

وقد أثار هذا السلوك استياء مالكي محال إعداد الوجبات السريعة حيث تسببت الروائح الكريهة في نفور الزبائن نظرا لعدم احتمالهم تلك الروائح.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.