أنباء غير مؤكدة عن مغادرة القذافي ليبيا إلى فنزويلا أو البرازيل

kolalwatn
2014-03-09T16:16:30+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 فبراير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:16 مساءً
أنباء غير مؤكدة عن مغادرة القذافي ليبيا إلى فنزويلا أو البرازيل
كل الوطن

كل الوطن – الرياض:ترددت أنباء غير مؤكدة عن مغادرة الرئيس الليبي معمر القذافي البلاد إلى فنزويلا أو البرازيل، في ظل اشتباكات في وسط طرابلس بين آلاف المحتجين وأنصار القذافي.

من جهة ثانية أفادت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية اليوم الاحد 20-2-2011 أن عبد المنعم الهوني مندوب ليبيا الدائم لدى الجامعة العربية استقال من منصبه احتجاجا على قمع المحتجين في بلاده. ونقلت الوكالة عن الهوني قوله إنه استقال من جميع مناصبه وانضم للثورة الشعبية.

 

وقالت الوكالة إنه قدم استقالته إلى وزارة الخارجية الليبية احتجاجا على السماح بضرب المتظاهرين العزل وسحقهم معتبرا أنه كمواطن ليبي لا يمكنه السكوت مطلقا على هذه الجرائم التي تصل إلى حد الابادة الجماعية. وتابع “أعلن انحيازي الكامل لأبناء شعبي“.

 

وذكرت تقارير أن عشرات اشخاص قتلوا في الاشتباكات التي شهدتها ليبيا اليوم. وقال طبيب محلي لرويترز إن 50 شخصا على الاقل قتلوا في بنغازي خلال السبع ساعات الأخيرة.

 

وقد انضمت وحدة من الجيش الليبي إلى المتظاهرين في بنغازي. وأبلغت فرقة “الصاعقة” أهالي بنغازي أنها حررت المدينة. وإلى ذلك انضمت قبيلة ورفلة إلى المحتجين.

 

كما فر مئات التونسيين من ليبيا هربا بحياتهم في ظل الاشتباكات الدامية التي نشبت بين المتظاهرين والقوات الداعمة للرئيس الليبي.

وفي وقت سابق اليوم، قالت تقارير إن مجازر دموية ترتكبها قوات من الجيش الليبي والمرتزقة في مدينة بنغازي، ثاني أكثر المدن بعد طرابلس الغرب العاصمة، وسط تصاعد مستمر في الاحتجاجات وصل ذروته بعد ظهر الأحد.

 

وأضافت أن “مدن الشرق الليبي بدءاً من بنغازي لم تعد في قبضة نظام القذافي، وأن قوات الجيش تقوم بمحاولات حثيثة لاستعادة السيطرة عليها“.

 

وشهدت العاصمة طرابلس أيضاً مظاهرات واحتجاجات مناهضة للسلطة في مناطق فشلوم والهضبة وقرقارش وبوسليم، وسط تعزيزات أمنية مكثفة.


المصدر: العربية نت


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.