تسجيل الدخول

إغلاق المجال الجوي فوق طرابلس بليبيا

2011-02-22T14:44:00+03:00
2014-04-06T17:06:04+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير22 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
إغلاق المجال الجوي فوق طرابلس بليبيا
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:أعلن الجيش النمساوي مساء أمس الاثنين أن المجال الجوي مغلق فوق طرابلس حتى إشعار آخر، في حين كان يستعد لإجلاء رعايا أوروبيين إلى مالطا على متن طائرة تابعة لسلاح الجو.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع النمساوية مايكل هوبر إن “المجال الجوي مغلق حتى إشعار آخر. لقد أغلق قبل أقل من ساعة”.

وتأخر موعد إقلاع الطائرة النمساوية “سي-130” إلى لافاليتا الذي كان مقررا أصلا عند الساعة 17:30 بتوقيت جرينتش؛ لأن حفنة قليلة من الركاب تمكنت من الوصول إلى مطار طرابلس مساء الاثنين.

وأضاف المتحدث أن “إغلاق المجال الجوي ليس له أي تأثير في الوقت الراهن على عملية الإجلاء”.

من ناحية أخرى، أعلن طياران حربيان ليبيان الاثنين بعد وصولهما إلى مالطا أنهما فرا من ليبيا لرفضهما تنفيذ أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين في بنغازي التي انطلقت منها حركة الاحتجاج منتصف فبراير في شرق ليبيا.

وأفادت مصادر عسكرية في مالطا لوكالة فرانس برس أن طائرتين عسكريتين ليبيتين ومروحيتين مدنيتين هبطت بعد ظهر الاثنين في مطار لافاليتا عاصمة مالطا.

وأعلن قائدا طائرتي الميراج “اف-1” أنهما قررا الفرار بعد أن تلقيا أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين في بنغازي، على بعد 1000 كلم شرق طرابلس، وفق مصادر مالطية.

وأعلنا للسلطات العسكرية المالطية أنهما ضابطان في سلاح الجو الليبي.

وقال متحدث باسم الحكومة المالطية “إن أحد الطيارين طلب اللجوء السياسي”. وأعلنت الحكومة المالطية في بيان أن التحقيقات لا تزال جارية مع الطيارين.

وكانت مصادر عسكرية مالطية أعلنت في وقت سابق أن المروحيتين حصلتا على إذن بالهبوط في لافاليتا، في حين لم تحصلا على إذن بالإقلاع من ليبيا ما يعني أن ركابهما فروا من البلاد.

والمروحيتان مدنيتان من نوع سوبر بوما وهما مسجلتان في فرنسا وقد هبطتا تقريبا في الوقت نفسه مع الطائرتين العسكريتين الليبيتين وعلى متنهما سبعة ركاب.

وأعلن السبعة للشرطة المالطية أنهم فرنسيون إلا أن شخصا واحدا منهم كان يحمل جواز سفر. وأكدوا أنهم كانوا يعملون على منصة نفطية في عرض البحر قبالة بنغازي وطلبوا الحماية من السلطات المالطية.

وتقع مالطا على بعد نحو 350 كلم شمال ليبيا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.