أحزاب وقوى وشخصيات لبنانية وفلسطينية تدين جرائم القذافي

kolalwatn
2014-03-09T16:16:40+03:00
عربي ودولي
kolalwatn22 فبراير 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:16 مساءً
أحزاب وقوى وشخصيات لبنانية وفلسطينية تدين جرائم القذافي
كل الوطن

(كل الوطن، بيروت): هل “ليبيا على شفير حرب أهلية”، كما حذر مصدر رفيع مقرب من الحكومة الليبية في حديث الى شبكة “CNN” الاميركية؟! وهل الوضع سيزداد خطورة أكثر مما حاصل الآن؟! ولماذا لم تُحرك أرقام الضحايا التي يقال إنها وصلت إلى أكثر من 560 قتيلاً ردود أفعال دولية من الوزن الثقيل؟!! ورصدت (كل الوطن) آراء في لبنان حول الوضع الليبي المتفجر والثورة الشعبية فيه…

 

الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية
فقد توقف لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية، في بيان اليوم، أمام ما يحصل من ثورات شعبية ضد “أنظمة القمع، والإرهاب، والإفقار والتبعية، والفساد، والتي تجتاح العديد من الدول العربية، على أثر الزلزال الذي أحدثه انتصار الثورة الشعبية العظيمة في مصر العروبة على أحد أهم دعائم أنظمة الخيانة، والتبعية للغرب نظام حسني مبارك المخلوع”.
ورأى ان ثورة “الجماهير العربية التي تشهدها ليبيا، والبحرين، واليمن إنما تعبر عن حجم الاحتقان، والغضب الذي يعتمر في الواقع الشعبي العربي ضد هذه الأنظمة التي أوغلت في سياسات الإذلال والارتهان للمستعمر الغربي، والتواطوء على قضايا الأمة، وفي المقدمة قضية فلسطين، والاستهانة بحقوق الأمة، والتفريط بثرواتها”.
واشار الى ان “الوطن العربي يدخل اليوم حقبة جديدة تمسك فيها الجماهير بناصية قرارها مؤسسة بذلك لولادة جديدة للأمة المتحررة من قيود التبعية، والاستعمار، ومن أنظمة الافقار، والتخلف، والفتنة”.
ودان موقف “الدول الغربية المتفرج على القمع والإرهاب، والمجازر التي ترتكب من قبل الأنظمة التابعة للغرب، الذي يكشف نفاقه وريائه، وادعاءاته الكاذبة عن احترام حقوق الإنسان، وحق الشعوب في تقرير مصيرها، ويحاول بالمقابل تقويض، وتخريب الاستقرار في الدول غير التابعة للمشروع الأميركي الغربي، مثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وسورية”، كما دان صمت “الأمم المتحدة، والجامعة العربية إزاء ما يجري من انتهاك فاضح لحقوق الإنسان في ليبيا”.

 

حزب الشعب

وعبر حزب الشعب الفلسطيني  عن تضامنه الشديد مع الشعب الليبي الشقيق في سعيه للحرية والتقدم والعدالة الاجتماعية، مستنكرا قيام النظام الليبي باللجوء الى العنف واستخدام السلاح بكافة انواعه لقمع  الثورة الشعبية المطالبة بالتغيير والتحول الديمقراطي ، وقال الحزب في بيان صحفي وزعه على وسائل الاعلام اليوم أن توارد الانباء عن قيام سلاح الجو الليبي بقصف الاحياء الماهولة بالسكان في العديد من المدن الليبية وسقوط أعداد كبيرة من الضحايا،  أمر بالغ الخطورة يستدعي التدخل العاجل من قبل المجمتع الدولي ومنظمات حقوق الانسان لوقف ما يتعرض له الشعب الليبي الشقيق من أعمال قتل تستهدف ثنيه عن مواصلة مسيرته المظفرة ضد الظلم والاستبداد، كما اشار الحزب  في بيانه أن استخدام العنف من قبل السلطات  الحاكمة في العديد من دول العالم لن يثني الشعوب قاطبة ومن ضمنها الشعب الليبي  الشقيق عن مواصلة كفاحها المشروع نحو التحرر من الاستغلال والاستبداد وفتح آفاق التطور والتقدم  لتحقيق العدالة الاجتماعية أمل كل الشعوب المقهورة في كل مكان. وطالب الحزب في ختام بيانه السلطات الليبية  بوقف العنف فورا والاستماع لصوت الشعب وتلبية رغباته .

 

 المؤتمر الشعبي
ورأت قيادة المؤتمر الشعبي اللبناني في بيان اليوم حول “الاحداث الدموية في ليبيا”، ان “شرعية النظام الليبي سقطت يوم استبدل العروبة بالزنجية وتخلى عن الانتماء القومي لليبيا وانقلب على مبادىء ثورة يوليو، وأخفق في اقامة عدالة اجتماعية رغم الثروة النفطية الهائلة”، داعية الى “تدخل عربي ضاغط لمنع تدويل ليبيا ولوقف المجزرة الوحشية بحق الشعب الليبي”.
واشارت قيادة المؤتمر الى ان القذافي “اقام في ليبيا نظام الحزب الواحد، وصادر حق التعددية السياسية، كما صادر حرية التعبير والانتقاد والنشر، وحكم ليبيا بلا دستور”، لافتا الى ان “الشعب ما عاد يحتمل المظالم، فانفجر غضبا بتظاهرات سلمية، ترفع شعارات العدالة والحرية، الا ان ردة فعل السلطة الليبية بالاساليب الدموية الوحشية فاقمت الغضب الشعبي، ووسع من نطاق الانتفاضة حتى اصبحت ليبيا معرضة للتقسيم وللتدخل الأجنبي تحت شعارات انسانية”، مؤكدا ان “هذا المشهد الدموي في ليبيا يجعل احرار العرب يستنكرون هذه الهجمات السلطوية الوحشية على المدنيين والمعارضين للنظام”.

 

الجهاد

وأدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين جرائم القذافي ومرتزقته بحق الشعب الليبي ودعت لاحتضان ودعم الثورة. جاء ذلك في بيان صادر عن الجهاد وصل صحيفة (كل الوطن)، نسخة عنه، والذي أضاف “نتابع بقلقٍ بالغ الأحداث المتلاحقة في الجماهيرية العربية الليبية، وننظر بخطورة كبيرة إلى ما يُرتكب من مجازر دموية بحق أحفاد الشيخ المجاهد عمر المختار في ظل ما تتناقله وسائل الإعلام عن قصف بالطيران الحربي  للمدنيين المطالبين بإسقاط نظام القذافي المستبد”. واستنكرت الجهاد أشد الاستنكار ما أقدم عليه نظام القذافي من استهداف للجماهير التي خرجت تنادي بحقها المشروع بطريقة حضارية وسلمية على اعتبار أن الشعب مصدر كافة السلطات، وتساءلت أين كانت طائرات القذافي الحربية التي تقصف الأهالي المفترض بها حمايتهم، عندما دكت طائرات العدو الصهيوني غزة على مدار 23 يوماً وارتكبت فيها مجازر دموية بشعة؟!. وأكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، عن استنكارها وإدانتها الشديدة لما يرتكبه القذافي ومرتزقته، وطالبت باحتضانٍ عربي وإسلامي لثورة أهلنا البواسل في ليبيا، ومساندتها بكل الوسائل لاسترداد مجدها الحضاري الزاهر ودورها العظيم الذي غيَّبه نظام القذافي القمعي والفاسد. واعتبرت الجهاد أن الثورة التي تشهدها ليبيا وما سبقها في تونس ومصر هي ثورات ضد أنظمة الاستبداد ونهب ثروات البلاد لصالح الحكام الذين تسلطوا على رقاب شعوبهم لسنوات طويلة مارسوا خلالها القهر والإذلال، وقمعوا كل محاولة للنهضة والازدهار. كما عبرت الجهاد عن دعمها وتضامنها الكبيرين مع أهلنا وأشقائنا في ليبيا، وحيّت صمودهم وثورتهم ضد الطاغية المستبد،  داعية جماهير الشعب والأمة إلى إعلان التضامن والدعم للشعب الليبي المجاهد.

 

قبلان
واستنكر نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان “المجازر التي يرتكبها النظام الليبي في حق الشعب الليبي في عمل إجرامي ينتهك فيه كل الأعراف والمواثيق والقيم الدينية والإنسانية إذ يستخدم اشد الأسلحة فتكا في مواجهة مواطنين عزل انتفضوا لكرامتهم وحريتهم بعد إن تمادى في ظلمه وطغيانه لهذا الشعب على مدى أكثر من أربعة عقود”.
وحيا “شعب ليبيا على ثورته وصموده بوجه الإجرام حيث اثبت عن عزيمة وارادة صلبة في رفض الطغيان، ونحن إذ ندعم هذا الشعب في ثورته فإننا نطالبه بالسعي لإنقاذ الإمام السيد موسى الصدر وأخويه الشيخ محمد يعقوب والإعلامي عباس بدر الدين من خلال تحريره من سجن الطغيان”.
ودعا “المنظمات الدولية والإنسانية والقانونية وحقوق الإنسان إلى ممارسة الضغوط على النظام الليبي لوقف إجرامه ومجازره بحق المدنيين وعلى الدول والشعوب دعم الشعب الليبي في ثورته وتحركه لنيل حريته واستعادة كرامته”.

 

الخطيب

ورأى الامين العام لرابطة الشغيلة الوزير السابق زاهر الخطيب في تصريح اليوم “ان التضامن مع ثورة شعبنا العربي في ليبيا، هو واجب وطني وقومي وانساني“.

واعتبر ان “الجرائم التي ينفذها حكم القذافي، هي بمثابة جرائم ابادة، وجرائم ضد الانسانية، وهي توازي الجرائم التي ارتكبها ولا يزال العدو الصهيوني ضد شعبنا العربي الفلسطيني، مما يستدعي من جميع الاحرار في العالم، التحرك لدعم ونصرة هذا الشعب، ولوضع حد لهذا النظام الدموي ومحاكمة القذافي“.

 

الداود
وندد الامين العام ل”حركة النضال اللبناني العربي” النائب السابق فيصل الداود في تصريح، ب”المجازر التي يرتكبها رئيس النظام الليبي معمر القذافي، “الذي تحول من الطاغية الى مجرم في حق شعبه، واستخدم الطيران الحربي، لقمع حركة التغير التي وصلت الى ليبيا، بعد ان انهار في جوارها نظامي الرئيسين المخلوعين حسني مبارك في مصر وزين العابدين بن علي في تونس بارادة ودماء شعبيهما، حيث لم ترق للقذافي وابنه سيف الاسلام، هذا التحويل الديموقراطي، فكانت الابادة الجماعية لشعب اراد الحياة الكريمة”.
وطالب الشعوب العربية الحرة ب”التحرك لدعم ثورة الشعب الليبي في وجه جزاره”، داعيا المجتمع الدولي الى اتخاذ الاجراءات القانونية، لوقف المذبحة”.
وحيا الداود “شهداء الثورة الخضراء” في ليبيا وامل “ان تزهر الدماء حرية لشعبهم، وان يكون مصير الديكتاتور العدالة، بالقاء القبض عليه وتحويله الى المحكمة مع ابنه واتباعه”.

 

شمس الدين
وانتقد الوزير السابق ابراهيم شمس الدين في بيان “الغرب السياسي في تعامله مع صحوة الشعوب في الدول العربية وبخاصة في ليبيا”.
وقال: ان “الغرب السياسي لا يزال في صميمه نظاما استبداديا واستعماريا في سلوكه مع المنطقة العربية وشعوبها، وهو يلتزم بالديموقراطية مع شعوبه هو “المتفوقة ” اما الشعوب الاخرى فلا يزال يعتبرها متخلفة لا تستحق معاييره الخاصة، وهو يتعامل معها عبر تعيين وال عليها منها، ويشيح النظر عما يرتكبه هذا الوالي لانه متخلف مثل شعبه”.
اضاف:”ان دولا مثل فرنسا وايطاليا وبريطانيا تريد النفط بلا اصحابه، وتريد الصحراء بلا سكانها، وتريد النساء بلا ثقافة ولا حجاب ولا نقاب، وحين تباشر طائرات مصانعهم المشتراة قتل الناس يدعون عدم معرفة ما يجري”.
وختم:ان “طبائع الاستبداد للغرب السياسي مع الشعوب لا يوازيها الا خبث ونفاق سياسييهم المغلف بتعايير الحرص والقلق ونفاذ الصبر والمراقبة باهتمام وادانة الاستعمال المفرط للقوة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.