تسجيل الدخول

هيومن رايتس ووتش تؤكد لـ "العربية" ارتكاب النظام الليبي جرائم ضد الإنسانية

2011-02-24T13:12:00+03:00
2014-03-09T16:09:22+03:00
عربي ودولي
kolalwatn24 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
هيومن رايتس ووتش تؤكد لـ "العربية" ارتكاب النظام الليبي جرائم ضد الإنسانية
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أشار توم مالينوفسكي، مدير مكتب هيومن رايتس ووتش في واشنطن، في مقابلة مع قناة “العربية” الخميس 24-2-2011 إلى وجود أدلة تشير إلى ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في ليبيا.

 

وقال مالينوفسكي: “أعتقد أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن هذه الجرائم هي بالفعل جرائم ضد الإنسانية، وتشمل هجمات موسعةٍ ضد المدنيين. نحن حريصون على إجراء تحقيقات ومقابلات مع الشهود، وندرس الأدلةَ للتأكد من المؤشرات القانونية حتى في غياب مثل هذه التحقيقات إلا أن هناك مؤشرات واضحة على أن هناك جرائم ارتكبت ضد المدنيين الأبرياء ومن ارتكبها يجب أن يتحملوا المسؤولية“.

 

وأضاف مالينوفسكي أن المنظمة تحاول إيجاد قنوات للاتصال مع المعارضة في المناطق التي يسيطرون عليها، “لكن الأمر صعب بسبب إغلاق كافة وسائل الاتصال“.

وكشفت صحيفة ليبية محلية عن تحطم طائرة تابعة للقوات الجوية الليبية بالقرب من مدينة بنغازي، بعدما خرج منها طاقمها المكون من طيارين بالمظلات بعدما تلقيا أوامر بقصف المدينة.

 

ونسبت صحيفة “قورينا” إلى عقيد في قاعدة جوية قريبة من بنغازي قوله: إن قائد الطائرة عطية عبدالسلام العبدلي ومساعده علي عمر القذافي قفزا بالمظلات من طائرة روسية الصنع من طراز سوخوي 22. وأكد أن الطائرة التي أقلعت من طرابلس سقطت بالقرب من مدينة أجدابيا التي تبعد 160 كيلومتراً جنوب غربي بنغازي.

وأسفرت أعمال العنف المرتبطة بالاحتجاجات ضد القذافي عن سقوط 640 قتيلاً على الأقل بينهم 275 في طرابلس و230 في بنغازي أي أكثر من ضعف الحصيلة الرسمية التي تحدثت عن 300 قتيل، حسب ما أعلن الاتحاد الدولي لرابطات حقوق الانسان.

 

وقالت سهير بلحسن، رئيسة الاتحاد الدولي لرابطات حقوق الانسان، ومقره باريس إن هذه الحصيلة تستند الى “مصادر عسكرية” بالنسبة الى طرابلس ومعلومات للرابطة الليبية لحقوق الإنسان بالنسبة الى بنغازي ومناطق أخرى.

 

ولا تشمل هذه الحصيلة احتمال سقوط ضحايا في مدينة طبرق أقصى شرق البلاد، حيث لم يحصل الاتحاد على معلومات دقيقة.

 

وقالت إنه في بنغازي ثاني مدن البلاد ومعقل المعارضة أحصى الاتحاد 230 قتيلاً “بينهم 130 عسكرياً أعدموا على أيدي ضباطهم لأنهم رفضوا إطلاق النار على حشود” المتظاهرين.

 

وكانت السلطات الليبية أعلنت مقتل 300 شخص منذ 15 شباط/فبراير لدى بدء الاحتجاجات، بينهم 111 عسكرياً.

تطويق العاصمة

ميدانياً، مصادر لـ”العربية” إن القوات المؤيدة للزعيم الليبي معمر القذافي تفرض طوقاً حول العاصمة طرابلس، التي بدأ سكان المناطق الغربية بالتوجه إليها لمساعدة المتظاهرين.

 

وأفادت المصادر بأن المدينة تشهد خلواً تاماً من المارة الذين التزموا منازلهم خوفاً على حياتهم من المرتزقة وقوات الأمن الذين يطلقون النار على كل من يسير في المدينة.

 

وتؤدي التطورات السريعة إلى المزيد من تأزم الموقف في ليبيا، فكتائب من الأمن وأخرى من الجيش تنضم الى المحتجين، بينما قبائل كان يشهد لها بمساندتها للقذافي تتخلى عنه اليوم، لتقول إنها مع الشعب وثورته. وربما اختلفت حسابات القذافي بعد استقالة وزير الداخلية عبدالفتاح يونس العبيدي وتخليه عن كل مناصبه.

 

من جانب آخر، قالت إسبانيا، إن نظام الرئيس الليبي فقد شرعيته.

 

ووفقاً لوزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني، فقد وصلت حصيلة الاضطرابات إلى 1000 قتيل، بحسب ما أفاد الوزير الذي قال أيضاً إن منطقة برقه لم تعد تحت سيطرة جيش القذافي. وقال فراتيني، خلال اجتماع نظمته جمعية سانت ايجيديو “لم يعد اقليم برقة خاضعاً لسيطرة الحكومة الليبية وتشهد انحاء البلاد كافة مواجهات وأعمال عنف“.

 

وأضاف أن الحكومة الايطالية تطلب الوقف الفوري لما وصفه بـ”حمام الدم الفظيع” الذي “أعلنت عنه حكومة القذافي وتواصل تنفيذه“.

 

وأفادت معلومات أخرى أن المنطقة الشرقية وحتى الحدود مع مصر هي تحت سيطرة المحتجين.

 

وفي الزاوية أنباء عن اشتباكات مع مرتزقة تم إلقاء القبض على بعضهم وتستعد الزاوية لتظاهرات كبرى، بالاضافة الى تبادل لإطلاق النار بين المحتجين وأفراد محسوبين على النظام الليبي.

 

وذكر شهود عيان أن التوترات في حالة تصاعد في طرابلس الغرب، لاسيما مع أنباء لم تتأكد عن انشقاق نائب رئيس الأركان اللواء مهدي العربي وانضمامه للمتظاهرين في الزاوية، على أن ينتقل لاحقاً إلى طرابلس. وفي زليطن مواجهات بالسلاح في الوقت الذي انضمت فيه فرق من الجيش مع مجموعات من الكتائب الامنية الى المحتجين هناك.

استنكار دولي

وتوالت ردود الفعل الدولية المستنكرة لخطاب القذافي، وأعمال العنف التي تشهدها ليبيا، فندد رئيس الاتحاد الاوروبي هيرمان فان ريمبوي في براغ بأعمال العنف “الفظيعة” التي اقترفتها قوات الامن الليبية ضد المتظاهرين، مشيراً الى أن هذه الجرائم لا يجب ان “تمر دون عواقب“.

 

وقال رومبوي خلال مؤتمر صحافي في براغ: “أدين بشدة اعمال العنف التي تقترف ضد شعب نهض من اجل الحرية والعدل في ليبيا”. وأضاف “شاهدت جرائم فظيعة غير مقبولة ولا يمكن ان تمر بدون عواقب“.

 

كما اعتبر الاتحاد الاوروبي أن التهديدات التي أطلقها الزعيم الليبي معمر القذافي ضد شعبه “غير مقبولة”، موضحاً أن بلدان الاتحاد الاوروبي ستدرس خلال النهار فرض عقوبات عليه. وقال المتحدث باسم المفوضية الاوروبية اوليفييه بايلي “من غير المقبول ان يهدد رئيس مواطنيه“.

 

من جانبها، ذكرت مايا كوجيانجيك المتحدثة باسم وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون، ان القذافي “لا يستطيع الاستمرار في تهديد شعبه بأعمال العنف“.

 

أما رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فقال إن بلاده ترغب في استصدار قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدين استخدام ليبيا القوة ضد المتظاهرين.

 

ووبّخ مجلس الأمن أمس الثلاثاء السلطات الليبية على استخدام القوة ضد متظاهرين سلميين وطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات.


المصدر:  العربية نت

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.