تسجيل الدخول

متضررو سيول جدة: ما قدم لا يغطي نصف الضرر

2011-03-02T15:12:00+03:00
2014-03-09T16:17:21+03:00
محليات
kolalwatn2 مارس 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
متضررو سيول جدة: ما قدم لا يغطي نصف الضرر
كل الوطن

كل الوطن جدة – حصة الغامدي: ناشد المتضررون من سيول جدة الشهر الماضي المسؤولين بسرعة التدخل في عمل لجان التعويضات وآلية العمل المتبعة لديهم، معللين السبب بأن التقدير المقرر لهم “لا يغطي نصف الضرر الذي أصاب ممتلكاتهم ؟”

وكانت صحيفة “الحياة” ذكرت في عددها الصادر اليوم الأربعاء توجه عدد كبير من المتضررين بالشكوى ضد لجنة التقدير المخصصة بتقدير المركبات والمنازل التي تضررت بفعل الأمطار والسيول التي أغرقت جدة قبل شهر.

 وأكد المواطن عائض العمراني عدم وضوح الرؤية أمام المتضررين في كثير من الأمور المتعلقة بلجان التعويضات، خصوصاً في ما يتعلق بتحديد قيمة الضرر، مشيراً إلى العشوائية الكبيرة التي تسيطر على عمل اللجان كافة، إضافةً إلى التداخل في عمل بعضها البعض, كاشفاً في الوقت ذاته عن تعرض ثلاثة مـــنازل يملـكها للضرر من كارثة السيول، فيما لم تحصر اللجان سوى أضرار منزل واحد فقط.

ولفت إلى أنه راجع لجنة الحصر للاستفسار عن أسباب عدم زيارة منزليه الآخرين، وتلقى وعوداً لم ير منها شيئا, ملمحاً إلى أن بعض العاملين في لجان الصرف يتعاملون بـ”فوقية” مع المتضررين.

في حين قال أحد المواطنين إنه تعرض لظلم كبير في قيمة تعويض مركبته الجديدة التي قدرت بمبلغ 15 ألف ريال، في الوقت الذي كلفت قيمة الإصلاحات بحسب إحدى ورش المركبات الكبيرة مبلغ 21 ألف ريال، موضحاً إلى أنه أحضر جميع الأوراق التي تثبت صحة مبلغ تلفيات المركبة, وعندما أبدى اعتراضه على المبلغ سحب أحد الموظفين في لجنة الصرف “الشيك” ومزق “البرنت” المخصص برقم الحضور وطالبه بالذهاب وتقديم شكوى لأي جهةٍ أراد؟.

ونوه إلى أن الجميع يتذمر من مبالغ التعويضات التي قدرتها لجنة التقدير, ومن طريقة تعامل الشخصيات في لجان الصرف.

يُذكر أن  أكثر من حصلوا على التعويضات قالوا إنها “مجزية”، فيما قال البعض الآخر أنها خضعت لـ”تقييم خاطئ” وجاءت أقل من المتوقع.

وتضمنت المرحلة الأولى مرحلة التسكين وصرف بدل الإعاشة للمتضررين، فيما شملت الثانية مرحلة صرف التعويضات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.