مظاهرات مليونية باليمن غدا.. وصالح يبدي استعداده للرحيل خلال عام

kolalwatn
2014-03-09T16:17:27+03:00
عربي ودولي
kolalwatn3 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
مظاهرات مليونية باليمن غدا.. وصالح يبدي استعداده للرحيل خلال عام
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: يستعد اليمنيون للتظاهرات مليونية يوم غد الجمعة في يوم التلاحم الذي دعا إليه المطالبون برحيل الرئيس علي عبدالله صالح.

ومن المقرر أن تشهد عواصم محافظات العاصمة صنعاء وعدن وتعز الحديدة اعتصامات كبرى بعد صلاة الجمعة للمطالبة برحيل الرئيس صالح.وتبدي مؤسسة الرئاسة في اليمن تجاوبا جزئيا مع مطالب الشارع اليمني ومنها مغادرة الرئيس صالح للسلطة.

وأكد مصدر برئاسة الجمهورية أن الرئيس صالح سيرد بشكل إيجابي على خارطة طريق تقدمت بها أحزاب المعارضة اليمنية تنتهي بإعلان الرئيس صالح تنحيه عن الحكم خلال نهاية العام، والعمل على انتقال سلس للسلطة.

وأكد الناطق الرسمي بإسم اللجنة التحضيرية للحوار الوطني التابعة لأحزاب المعارضة أن الرئيس سيبدي ردا إيجابيا على خارطة الطريق التي تقدمت بها المعارضة.

وأعلن شباب الثورة في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء رفضهم للمبادرات المقدمة من الرئيس صالح وكذلك التسريبات والإشاعات والمحاولات الرامية لإنهاء ثورتهم.

وشدد بيان صادر عن شباب التغيير بجامعة صنعاء على أن الثورة لن تتوقف حتى سقوط النظام، وأن ثورتهم السلمية لن تهمد جذوتها وأن الإعتصامات لن تتوقف إلا بسقوط النظام ورحيل رئيسه ورموز حكمه الفاسد والفاشل والمستبد.

وأكد البيان أن اعتصامات الشباب ستظل مفتوحة، وقالوا إنهم ينتظرون من لم يلتحقوا بها ومن لم ينضموا إليها بعد, إلى اللحاق بركب الثورة.

وحيا البيان أبناء الشعب اليمني رجالاً ونساءاً الذين أثبتوا التفافاً حول ثورتهم في كل ميادين وساحات التغيير والحرية في مختلف محافظات.

ووجهوا التحية لكل من أعلنوا براءتهم من الحزب الحاكم ونظامه وقدموا استقالاتهم منه ومن مناصبهم وانضموا إلى شباب التغيير, وكل مسئولي المؤسسات المدنية والأمنية والعسكرية الذين رفضوا القيام بأعمال البلطجة ضد الشباب ومنهم من قدموا استقالاتهم وقدموا أروع صور الانتماء لشعبهم ووطنهم الغالي.

ميدانيا تواصلت الإحتجاجات الشعبية في اليمن المطالبة بسقوط نظام الرئيس صالح، فيما تزايد أعداد المعتصمين في محافظات صنعاء وتعز وعدن والحديدة والبيضاء والجوف وعمران ومأرب وحضرموت.

ويشكو اليمنيون من غياب التغطية الإعلامية لاحتجاجاتهم رغم كثافتها، ودخولها أسبوعها الثاني.

ولازالت قناتي الجزيرة والعربية تعطيان الوضع في ليبيا الأولوية، وهو ما يجعل صوت الاحتجاجات في اليمن أقل صدى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.