13 نادياً أدبياً سعودياً يشاركون بأكثر من 900 عنوان

kolalwatn
2014-03-09T16:17:30+03:00
محليات
kolalwatn4 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
13 نادياً أدبياً سعودياً يشاركون بأكثر من 900 عنوان
كل الوطن

الرياض – المركز الإعلامي: يتواجد 13 ناديا أدبيا في معرض الرياض الدولي للكتاب الذي انطلق الثلاثاء الماضي ويستمر

 الرياض – المركز الإعلامي: يتواجد 13 ناديا أدبيا في معرض الرياض الدولي للكتاب الذي انطلق الثلاثاء الماضي ويستمر 10 أيام، وتأتي هذه الزيارة في سياق مشاركة وزارة الثقافة والإعلام في المعرض الذي يشهد هذه الأيام توافدا كبيرا من الزوار.

ويشهد الجزء الذي يضم أجنحة الأندية الأدبية حراكا واسعا من الزوار الذين يحرصون على اقتناء منشورات الأندية الأدبية والتي تنوعت بين كتب ودوريات تجاوز عدد عناوينها 500 عنوان بالإجمال.

ويشارك نادي المدينة الأدبي بأكثر من 90 عنوانا جاء أبرزها الكتاب الذي ألفه الدكتور عبدالله عسيلان وعنون له وهو بعنوان “حمد الجاسر… جهوده العلمية”، فضلا عن كتاب موروث المدينة لصالح محمد عسيلان، وتأتي كتب الدراسات الإسلامية والأدبية على رأس التي شارك بها النادي في المعرض، والذي يشهد جناح نادي المدينة نشاطا كبيرا في مبيعاته.

وامتدح المشرفون على جناح نادي الطائف الأدبي الإقبال الجماهيري على المعرض بشكل عام وعلى جناح النادي بشكل خاص، وهم من قدموا لزوارهم أكثر من 50 عنوانا كان أبرزها لرئيس النادي حمد السالمي الذي يشارك في المعرض بأربعة عناوين.

وتتنوع العناوين التي يقدمها الجناح بين القصة والرواية والشعر، وغيرها من المطبوعات والدوريات التي جذبت الزوار بتنوعها وثرائها.

ويقدم عدد كبير من كتاب النادي الأدبي بالقصيم نتاجهم الثري عبر الجناح الذي أُعد لهذا الغرض، ويأتي على رأس المتواجدين في الجناح الدكتور حسن بن فهد الهويمل والذي ترأس النادي الأدبي في القصيم مدة طويلة، فيما يقدم جناح النادي في معرض الكتاب 30 عنوانا تتنوع بين الدراسات الأدبية والمجلات والكتب التي أصدرها النادي حديثا.

وربما تكون مشاركة النادي الأدبي في جدة الأبرز على اعتبار احتوائها على عدد كبير من العناوين تجاوز 400 عنوان تتنوع بين الدوريات التي يبلغ عددها 5 شكلت 71 عنوانا من المجموع العام، عدا عن بعض الكتب المتنوعة في مجال الترجمة والشعر والرواية وغيرها، فيما امتدح القائمون على الجناح ذائقة زوار المعرض والذين يحرصون على اقتناء ما ينشره النادي، خصوصا أنه النادي الأقدم في المملكة العربية السعودية، والذي تم تأسيسه عام 1395 هـ.

بالمقابل تأتي مشاركة نادي مكة الأدبي ثرية بـ59 عنوانا تباينت بين الدراسات النقدية والرواية والدواوين الشعرية وغيرها، والتي شهدت إقبالا كبيرا من الزوار والذين حرصوا على اقتناء ما يصدره النادي سنويا، وهو من أصدر 246 عنوانا طيلة مسيرته التي امتدت أكثر من 37 عاما.

ويشارك ناديا أبها وحائل في المعرض بجناح مشترك، وتأتي مشاركة نادي حائل الأدبي بـ48 عنوانا، أربعة منها تأتي كأقراص مدمجة فيما تتنوع البقية بين القصة والرواية والدواوين الشعرية والتي يأتي على رأسها ديوان الشاعر الراحل محمد الثبيتي “ديوان محمد الثبيتي… الأعمال الكاملة” والذي يشهد رواجا كبيرا بحسب تأكيدات القائمين على جناح نادي حائل الأدبي، فيما تشارك الكاتبة سماهر الضامن بكتاب “نساء بلا أمهات” الذي يتناول الذوات الأنثوية في الرواية النسائية السعودية.

وتأتي مشاركة نادي تبوك الأدبي مميزة في معرض هذا العام وهم يقدمون 49 عنوانا وتضمنت المشاركة مجلات “أفنان, ضفاف, حسمى” إضافة إلى خمسة كتب جديدة صدرت حديثا وهي كتاب “العلم وصفا لله في البيان القرآني مواقعه وبلاغته” للدكتورة شومة الفاضلي وكتاب “أملج تاريخها وجغرافيتها” لموسى نويفع الحمدي وكتاب “المكونات الشعرية في ديوان قامة تتلعثم” للدكتوره أسماء أبو بكر وكتاب “البغوي محدثا” للدكتور فواز الجهني وكتاب “ملتقى تبوك الثقافي الثاني” لمجموعة باحثين.

وعلى الرغم من أنه الأحدث إنشاء “تأسس عام 1428” إلا أن مشاركة أدبي الأحساء كانت مميزة وهو يشارك بـ17 إصدارا تنوعت بين المؤلف والمترجم، والتي تحدثت عن الشعر والدراسات الأدبية، وغيرها.

وتأتي مشاركة نادي جازان الأدبي بـ36 عنوانا تتحدث عن الأدب والشعر وعلى رأسها “التاريخ الشعري لمنطقة جازان”، و”النحو العربي وصلته بعلوم الشريعة”، فضلا عن بعض المجلات التي تصدر عن النادي مثل مجلة “مرافيء”.

ويشارك نادي الجوف الأدبي بعدد من الكتب والدوريات التي تصدر عنه، والتي دشن لأجل مشاركته بالمعرض سبعة أصدارات خاصة وهي هي ( رغوة تباغت ريش الأوراق – ديوان شعر ) لإبراهيم الحسين، و ( قلب من زجاج – ديوان شعر ) لحامد أبو طلعة، و ( بريد الحواس – ديوان شعر ) لمحمد جميل أحمد، و ( واحات وظلال – نصوص شعرية للأطفال والناشئين ) للطاهر لكنيزي،  و ( من أمطرك – ديوان شعر ) لصالح عودة العنزي، و ( القصيدة وتحولات مفهوم الكتابة – نقد ) للشاعر والناقد محمد الحرز، و ( في حضرة السيد الموت – نصوص ومقالات ) للدكتور يوسف بن حسن العارف، فضلا عن العدد السادس من مجلة سيسرا التي يصدرها النادي.

ويشارك نادي المنطقة الشرقية الأدبي بعدد كبير من الإصدارات التي قدمها لمحبي الثقافة والأدبي من زوار المعرض، فيما كانت مشاركة نادي الرياض بحجم مكانته الأدبية، وهو يقدم من خلال جناحه عددا كبيرا من إصداراته المتنوعة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.