الروائي المزيني : الطقاقة بخيتة بين واقع الطبقات المهمشة ونقد المثقفين

kolalwatn
2014-03-09T16:17:43+03:00
محليات
kolalwatn6 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
الروائي المزيني : الطقاقة بخيتة بين واقع الطبقات المهمشة ونقد المثقفين
كل الوطن

الرياض – المركز الإعلامي: عبر الروائي محمد المزيني عن استغرابه من استهجان بعض النخب المثقفة لعنوان روايته الطقاقة بخيته

 الرياض – المركز الإعلامي: عبر الروائي محمد المزيني عن استغرابه من استهجان بعض النخب المثقفة لعنوان روايته الطقاقة بخيته .. قائلا لم يدركوا ان هذه الحيلة لا تزال تؤدي دورها جيدا … هذا المثقف الذي يدعوا دائما الى السواسية بين البشر واحترام الناس بألوانهم وطبقاتهم وحتى مهنهم    ويحقن رؤوسنا ليل نهار ببكائيات عصماء عبر شعر ونثر بتمجيد الاخاء والحرية والمساواة وأضاف المزيني قائلا كان بإمكاني وبين يدي اختيار عنوان  ذائب ا بالشعرية ك( شعرة ترقد تحت حلم  او دمعة تنبت صخرة .. أو وجهها بلون الغيم ..) الى آخر هذه العناوين التي لدي ما يفيض بها القاموس الشعري وأضاف قائلا ان الرهان دائما على النص ايضا فمن خلال الطقاقة بخيتة نجد التضاد بينه وبين العنوان .. هذا التضاد الذي يسحب القارئ الى أبعد من تكهناته بالبحث عن خبايا عالم الطقاقات .. فالنص يفيض بما هو أبعد من هذا العالم الذي نستنكره ونحتاجه كحلية لازمة في الاعراس .. وهذه الازدواجية التي اشتغلت عليها عبر فصول النص تعبر حقيقة عن المجتمع السعودي المتناقض في كل شيء .. منها ما يكشفه هذا العنوان .. الذي مسه شيء من التعليقات وابتدرته النكات .. وقال : حقيقة هذا ما كنت أريده .. لقد اثار العنوان  حفيظة بعض المثقفين الدبقين الذين يقولون مالا يفعلون وهم بذلك ينشطرون عن ثقافتهم  الدعية الى ما يؤمنون به حقا من التمييز والاقصاء ..ولو قرؤوا النص لوجدوا أنهم مشاركون في بنائه السردي عبر أكثر من ستين صفحة من الرواية .. وصفتهم جيدا .. لتكشف لنا بأن المثقف لا يمكن أن يكون مادة روائية صالحة للكتابة لأنهم مغشوش بقناعات زائفة لا رصيد لها .. أما اولئك المهمشون مثل الطقاقة بخيتة هم من يعبر عن الحياة المرة ..وختم قائلا .. الطقاقة بخيتة رواية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.