مريم الغامدي :مذيعات الفضائيات لا يتقن اللغة العربية

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:17:47+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير7 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
مريم الغامدي :مذيعات الفضائيات لا يتقن اللغة العربية
كل الوطن

الرياض – المركز الاعلامى :تساءل الكاتب اللبناني أحمد الزين في ندوة أمس (الثقافة والفضائيات) عن غياب ثقافة العقل والمعرفة من

 الرياض – المركز الاعلامى :تساءل الكاتب اللبناني أحمد الزين في ندوة أمس (الثقافة والفضائيات) عن غياب ثقافة العقل والمعرفة من الفضائيات العربية بشكل عام فيما استغرب انتشار ثقافة الاستهلاك على حساب ثقافة العقل  مرجعا السبب إلى ضرورة المغامرة المالية من المنتجين وصانعي الإعلام، لإنشاء ما هو جاد  فضائيا ومفيد للعقل العربي  وأكدالزين على أهمية  المؤسسة الفضائية الثقافية  ودورها في استثمار العقل العربي وما يفرض  من تحديات  وانتهى الزين إلى ما تنتظره الأجيال الجديدة  التي تقرأ في أكثر من كتاب.

فيما استعرضت  المذيعة الكاتبة مريم الغامدي تاثير التقنية والفضائيات  المفتوحة على مصراعيها ..على حساب  ثقافة العلم والمعرفة..المؤثرة في مستقبل  الأجيال ونظرتهم المبهورة بالموضة وأشارت الغامدي إلى سلبيات الفضائيات وعدم اهتمام مذيعيها بإتقان اللغة العربية وعدم مراعاة ذائقة المشاهد العربي وإخضاعه لخصوصية اللهجة التي يتكلم بها المذيع ، وانتقدت الغامدي استخدام كثير من الفضائيات البرامج  الدينية واصفة إياها بالغطاء الشرعي لترويج أفكار ها.

وبحسبة دقيقة تناول الأستاذ محمد الماضي موضوع الفضائيات مؤكدا وجود أكثر من (700) قناة في العالم العربي..متسائلاعن: ماذا قدمت لتثقيف مشاهدها؟ وتعزيزها   قيمه  ؟ مؤكدا أن هذه الاهتمامات تحتل   آخر درجة في سلم اهتمامات القنوات الفضائية العربية، وبأن ما يقدم في هذا السياق غير مثيرللانتباه ..مشيرا إلى أن الفضائيات لا تلقي بالا للتحديات التي تواجه الثقافة  العربية. واختتم الماضي حديثه مشيرا إلى أن بعض الفضائيات أشعلت جذوة الخلاف بين أبناء االوطن والمذهب الواحد  ، وأشاعت  روح التطرف وقيم  التعصب والصراع الفكري على حساب  ثقافة الحوار  وانتهى الماضي إلى عدد من المعوقات التي تؤثر في ثقافة الأفراد، و لامبالاة الفضائيات العربية بذلك..

يذكر أن الندوة حظيت بحضور جيد ونقاش مهم حول الثقافة والفضائيات  العربية المغيبة فكريا وصناعتها التي تعاني عجزا ماليا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.