الشروط التعجيزية.. توقف استقدام العمالة من اندونيسيا

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:17:48+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير7 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
الشروط التعجيزية.. توقف استقدام العمالة من اندونيسيا
كل الوطن

كل الوطن- متابعات:يتوقع أن يصدر قرار بإيقاف الاستقدام للعمالة المنزلية من اندونيسيا والتي وضعت سفارتها في الرياض شروطا تعجيزية للاستقدام تدخل ضمن الخصوصيات الأسرية غير المسموح أن تتضمنها مثل تلك الشروط.
 ويعود الاضطراب في عملية الاستقدام من أندونيسيا إلى حادثة خادمة المدينة, حيث انخفضت التأشيرات التي تصدرها السفارة السعودية في جاكرتا إلى 200 تأشيرة يوميا فيما كانت تصل قبل الحادثة إلى 3 آلاف تأشيرة مما تسبب في تكدس التأشيرات لدى مكاتب الاستقدام في البلدين حتى وصلت إلى قرابة 140 ألف تأشيرة.

والإيقاف المنتظر يجيء بعد نفاد جميع المحاولات لإيجاد الحلول برغم وجود حالات ضد أطفال وصلت إلى القتل تفوق حالة خادمة المدينة الفردية والتي جعل منها قضية وفعّلت إعلاميا في اندونيسيا مع تجاهل جميع الجرائم التي ترتكبها العمالة في المملكة والتعتيم عليها إعلاميا .
 ووفق ما ذكرت صحيفة الرياض في عددها الصاد اليوم الاثنين, فقد تسبب تكدس التأشيرات في تأخير وصول العمالة لعدة أشهر نتج عنها خلق سوق سوداء لدى مكاتب الاستقدام في البلدين والضحية المواطن .
وسبق أن طالبت اللجنة الأهلية للاستقدام بإيقاف الاستقدام من اندونيسيا حماية للمواطنين من الاستغلال وفرض شروط تعجيزية.
والجدير بالذكر أن 90% من العمالة المنزلية الاندونيسية المصدرة للخارج تكون للسعودية, وهو ما يعمي أنها هي الخاسر الاكبر اقتصاديا نظير التحويلات المالية الكبيرة التي تقوم بها العمالة المنزلية والتي تدعم الاقتصاد الأندونيسي .
وفي سياق متصل، فسر عضو في لجنة الاستقدام بغرفة جدة ماجد الهقاص، الإجراءات الأخيرة برغبة اندونيسيا في ترتيب أوضاع سوق الاستقدام لديها، والتي تعاني حالياً من سيطرة السماسرة ونفوذهم عليها.
وقال الهقاص إن مكاتب تصدير العمالة التي يتعامل معها في جاكرتا، أرجعوا خطوة السفارة الاندونيسية بوضع اشتراطات على راغبي الاستقدام، ومنها جلب صور شخصية للزوجة وأفراد العائلة، وإحضار ما يثبت خلو صحيفة مقدم الطلب من السوابق الجنائية، تأتي لرغبة الاندونيسيين في إجبار السعودية على وقف الاستقدام من جاكرتا حتى يستطيعوا إعادة الاتزان إلى سوقهم التي أصبح السماسرة يتحكمون فيها، إذ زادت عمولتهم من 200 دولار إلى 800 دولار، مع تراكم في تأشيرات الاستقدام التي طلبتها المكاتب السعودية بشكل لم يسبق له مثيل، ما قفز بالأسعار إلى مستويات جنونية يصعب معها السيطرة على أوضاع السوق في فترة وجيزة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.