المملكة: معرض ومنتدى الدولي للتعليم يستهدف "الإنسان" قريبا

kolalwatn
2014-03-09T16:17:49+03:00
محليات
kolalwatn7 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
المملكة: معرض ومنتدى الدولي للتعليم يستهدف "الإنسان" قريبا
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أكد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله  أن إطلاق المعرض والمنتدى الدولي للتعليم يأتي انطلاقاً من حرص الحكومة السعودية على إتاحة جميع الفرص وتوفير الأرضية المشتركة للإفادة من التجارب العالمية، إضافةً إلى تبادل الخبرات فيما يخدم العملية التعليمية والتربوية.

وينظم المعرض برعاية ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الأمير سلطان بن عبدالعزيز خلال الفترة من 14 و17 ربيع الآخر القادم في مركز المعارض في مدينة الرياض في ظل مشاركة عدد كبير من الشركات المختصة في تكنولوجيا التعلم والتعليم، وصناعة المنهج وتطوير وتأهيل القيادات التعليمية.

وأكد الأمير فيصل سعي الوزارة من خلاله إلى تحقيق جملة من الأهداف النوعية التي تتمثل في التعرف على أفضل التجارب الدولية المتميزة في كل ما يهم العملية التعليمية، والإسهام في تطوير وتحسين التعليم العام في المملكة.

وأضاف: “الوزارة تحرص على تشجيع المنظمات والشركات العالمية على إقامة شراكات للاستثمار في قطاع التربية والتعليم في المملكة، وهو القطاع الأعلى إنفاقاً على مستوى المنطقة حيث تخصص له الدولة النصيب الأكبر من الاهتمام في خطط التنمية وفي الميزانيات.”

ولفت إلى إن المؤتمرات والمعارض والمنتديات المقامة حالياً، تُعد واحدة من الأدوات المجربة والمفيدة التي تساند المشروع الوطني الاستراتيجي لـ”تطوير التعليم العام”.

وذكر الوزير أن البيئة المدرسية تتطلب سلسلة من الأعمال التقنية والتجهيزات المدرسية العديدة، وهؤلاء وغيرهم ممن ينتسب إلى “صناعة التعليم” ستكون لهم مشاركة واسعة في المعرض، إضافة إلى المحاضرات وورش العمل التي يشملها المنتدى، داعياً كل المهتمين – وخصوصاً من المعلمين والطلاب – للاستفادة من فرصة وجود المعرض والمنتدى.

من جانبه، اعتبر نائب وزير التربية والتعليم فيصل بن عبد الرحمن بن معمر أن إقامة المعرض والمنتدى الدولي في التعليم العام يكتسب أهميته من كونه يستهدف الإنسان الذي هو أعظم استثمار منتج للمعرفة، وأن من أهم الواجبات والمتطلبات المنوطة  في الوزارة هو؛ “الاهتمام بتنشئة الأجيال على المعرفة واللحاق بركب الأمم المتقدمة” بحسب قوله.

وأضاف ابن معمر: “إن وزارة التربية والتعليم تسعى من خلال هذا المنتدى الدولي والمعرض المصاحب إلى تفعيل مبادراتها الإستراتيجية المتنوعة والمترابطة بهدف الوصول إلى مجتمع المعرفة، من خلال عملية تعليمية تشجع على مزيد من التعلم في بيئة تعليمية خلاقة”.

وزاد:”إن وزارة التربية والتعليم تنظر إلى مثل هذه الفعاليات نظرة المتفائل بمساهمتها في تحقيق نقلة نوعية للتعليم، من خلال الاطلاع على أعلى معايير التجارب الناجحة في التعليم العام، وهي رؤية طموحة نحو المستقبل، باعتبار تلك التجارب والخبرات مطلبا أساسيا لنهضة وتطوير التعليم”، منوهاً أن تحقيقها يتطلب نظرة فاحصة للثقافة التربوية في المملكة وحول العالم، إضافةً إلى ضرورة تقييم الواقع التعليمي من خلال تكوين شراكات مجتمعية مع المؤسسات الحكومية والأهلية والدولية ذات العلاقة.

بدوره، أعلن وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط رئيس اللجنة المنظمة للمعرض والمنتدى الدكتور نايف بن هشال الرومي، أن جميع اللجان العاملة في المنتدى والمعرض أكملت استعداداتها لاستقبال هذا الحدث المهم وإبرازه بشكل يليق بسمعة المملكة.

 وقال: “سيشهد المعرض مشاركة وزارة التربية والتعليم بجناح رئيس يعرض المشاريع الإستراتيجية في الوزارة ومنها: مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم العام، ومشروع الرياضيات والعلوم، ومشروع فارس، والمشروع الشامل لتطوير المناهج، ومشروع النقل المدرسي، ومشروع التعليم الثانوي بنظام المقررات”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.