هيئة الأمر بالمعروف تصدر تعميماً لمنسوبيها للمحافظة على نهج البلاد واستقرارها

kolalwatn
2014-03-09T16:17:50+03:00
محليات
kolalwatn7 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
هيئة الأمر بالمعروف تصدر تعميماً لمنسوبيها للمحافظة على نهج البلاد واستقرارها
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر د. عبد المحسن بن عبد الرحمن القفاري أن معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبد العزيز بن حمين الحمين أصدر تعميماً لجميع منسوبي الهيئة أكَّد فيه على تبني ما جاء في قرار هيئة كبار العلماء الصادر بتاريخ 1/4/1432هـ، وأكدت الهيئة لمسؤوليها ومنسوبيها على أهمية دعم الجهود المخلصة التي تبذلها قيادة المملكة لحماية النسيج الأمني المتين الذي تتمتع به البلاد باعتبار منسوبي الهيئة من طلبة العلم الذين يتعامل معهم جميع فئات المجتمع.

كما أكد التعميم على تبصير المجتمع بالحكم الشرعي للأعمال التي تخل ببناء مجتمعنا وتضر مصالحه الكبرى، وأبان عن ضرورة المحافظة على أمن البلاد واستقرارها، ونبذ الفرقة ومساندة الأجهزة المعنية، والاستجابة التامة لكل المساعي التي تحقق مصلحة بلادنا، وفي ذات السياق قال القفاري: إن التعميم يأتي مع صدور بيان هيئة كبار العلماء الذي يحذر من الانزلاق في فوضى المظاهرات وعبث المشاغبات التي قد تخدع البعض وتنتهي لمآلات غير حميدة، وبين أن تعميم جهاز الهيئة جاء لكون أعمال الفوضى والاضطراب من أعظم المنكرات التي تقف الهيئة في وجهها انطلاقاً من مسؤوليتها الشرعية والواجب على منسوبيها لما يترتب عليها من مفاسد، ومخالفتها هدي كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ونهج سلف الأمة الذي هو منهج البلاد.

مع تأكيد أهمية التواصي بالحق والتعاون على البرِّ والتقوى، وبذل النصيحة الشرعية مؤكداً أن مجالات التواصل مع ولاة الأمر وصنَّاع القرار في بلادنا متاحة وفرص إبداء الرأي والنقد الخيِّر مكفولة للجميع بطرقها الشرعية، ومجالس وأبواب ولاة أمر هذه البلاد مفتوحة للجميع على مرِّ تاريخ هذه الدولة، كما أن الاندماج والتكامل بين الراعي والرعية منهج مترسخ في المملكة ومن أعظم مقومات البلاد التي تحقق المصالح للأمة وتدفع عنها المفاسد وتجنب بلادنا ومجتمعنا مكائد الأعداء وتفوِّت الفرصة على السَّاعين لزعزعة المجتمعات المسلمة وخلق الفوضى لإضعافها.

مؤكداً وجميع منسوبي الهيئة الغبطة بما تعيشه بلادنا من الأمن الوارف والاستقرار وتماسك المجتمع مما يستدعي التعاون لوقايته وشكر هذه النعمة.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.