شباب يمارسون التفحيط ورش الزيت في شوارع الداير

kolalwatn
2014-03-09T16:17:50+03:00
محليات
kolalwatn8 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
شباب يمارسون التفحيط ورش الزيت في شوارع الداير
كل الوطن

كل الوطن – جازان – رنيم المشهراوي: مارس شباب على مرأى من دورية كانت تشاهدهم هواية التفحيط وفقاً لمقطع فيديو نشر على موقع اليوتيوب أمس الاثنين.

وأوضح المقطع مدى استهتار المفحطين بـ”الدوريات الأمنية” في محافظة الداير بني مالك في منطقة جازان.

المقطع الذي لم يتضح وقت تصويره دام نحو (ثلاث دقائق)، وتخلله عدد من المشاهد بيّنت تساهل الدوريات الأمنية مع المفحطين، إذ يُعد الشارع الذي شهد الأحداث من الشوارع الرئيسة في محافظة الداير، وكشف المقطع تجمع عدد كبير من الشبان على جنبات الطريق لمشاهدة عملية التفحيط التي جهّز لها المفحطون بـ”سكب الزيت” على تقاطع مساري الشارع لتسهيل عملية التفحيط؟.

بداية المقطع أظهرت وقوف دورية أمنية بجوار الشارع، إذ عبرت من جانبها سيارة كرسيدا، مارس قائدها التفحيط على مرأى من عناصرها مع خروج عدد من مرافقي قائد السيارة عبر زجاجها الجانبي، في نوع من أنواع التحدي والمغامرة، فيما كان قائد الدورية يردد عبر المكبر “تحركوا يا شباب”.

الدورية التي هربت ووقفت في آخر الشارع لم يشفع لها ذلك؛ إذ لاحق صاحب السيارة الكرسيدا الدورية و مارس التفحيط بجوارها في دلالة على تحديها.

ومع توالي المشاهد يقتحم قائد سيارة جيب الموقع عاكساً مسار الطريق قبل أن يمارس التفحيط، والعودة بشكل خلفي لإكمال مسلسل التفحيط بجوار بقعة الزيت.

ويوضح المقطع أن الدورية الوحيدة استوقفت قائد الجيب، وما هي إلا لحظات حتى تحرك، وبدأ بالتفحيط مجدداً أمام الدورية التي اكتفى قائدها ومرافقه بالتوقف والمشاهدة!.

كما يبين المقطع وصول دورية أخرى إلى الموقع، وبدأها في ملاحقة قائد الجيب الذي توقف بكل استهتار وأنزل مرافقه وواصل هروبه من الموقع.

يُشار إلى أن المقطع لاقى استهجان وتذمر عدد من أهالي المحافظة نتيجة تساهل الدوريات الأمنية مع الشبان، فيما أكدوا أن الشابين لا يمثلان أهالي الداير بني مالك مطالبين باتخاذ الإجراءات اللازمة لـ”منع” تكرار هكذا مخالفات تهدد أرواح مرتكبيها وعابري شوارع المحافظة بـ”الموت”.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.