رئيس الوزراء المصرى يعلن عن عودة الشرطة الخميس

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:17:58+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير10 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
رئيس الوزراء المصرى يعلن عن عودة الشرطة الخميس
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:اصدر مجلس الوزراء المصري بيانًا اعترف فيه بوجود ثورة مضادة، تحاول هدم مكتسبات ثورة 25 يناير

كل الوطن- وكالات:اصدر مجلس الوزراء المصري بيانًا اعترف فيه بوجود ثورة مضادة، تحاول هدم مكتسبات ثورة 25 يناير
وكشف البيان، عن عودة الشرطة لعملها بدءًا من اليوم الخميس، محذرًا من الاعتداء على دور العبادة، في إشارة إلى “الفتنة الطائفية”، التي نشأت عقب اشتباكات بين مسلمين ونصارى في إحدى المناطق بأطراف القاهرة.
وشدّد البيان على اعتزام الحكومة المصرية برئاسة الدكتور عصام شرف؛ مواجهة الثورة المضادة ومثيري الشغب، والمحرضين على تعطيل الحياة اليومية وعجلة الإنتاج بكل حزم وشدة، مؤكدةً أنّ الحكومة الحالية تستمد شرعيتها من الشعب وثورة التحرير.
وأكّد المجلس على أهمية الدور الّذي تقوم به وسائل الإعلام في نشر التوعية والقضاء على جذور الفتنة والخلافات بين فئات المجتمع المختلفة، وعدم الانسياق وراء الشائعات التي من شأنها التأثير بالسلب على استقرار الوطن، وأهمية تفعيل دور الإعلام لخدمة مصالح الوطن وليس لتحقيق منافع خاصة لفئة أو طائفة معينة، والتأكيد على أنّ جميع القوانين ما زالت سارية، وأنّه لابد من العمل على تفعيلها.

كما أكّد المجلس على حق رجال النيابة في مداهمة أي مكان يُشتبه في احتجاز معتقلين به، ومحاكمة المسئولين على ذلك، وكذا حق رجال الشرطة في الدفاع عن أنفسهم أثناء تأدية عملهم، وناشد المجلس المواطنين إنهاء الاحتجاجات الفئوية الاعتصامات.

وكان المشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة وأعضاء المجلس قد التقى بالدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء.

تناول اللقاء الذي حضره أيضًا الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة والدكتور يحي الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء ،تطورات الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد من انفلات أمني في الشارع المصري والتوعية بأهمية دور الشرطة وأنه لابد من القيام بمهامها المكلفة بها والتعاون بين الشرطة والشعب والقوات المسلحة لتحقيق الأمن والاستقرار بالإضافة إلى شيوع ظاهرة جديدة على المجتمع المصري ما يسمى بالفتنة الطائفية بين أفراد الشعب الواحد مما يؤثر على وحدة النسيج المصري ويجعل البلاد عرضة للمخاطر من جراء أعمال مناهضة لأهداف الثورة لتؤثر بالسلب على الاقتصاد القومي لمصر وتعرقل مسيرة البناء والتنمية بالدولة.

وأكد المشير طنطاوي على أن القوات المسلحة لما لها من رصيد كبير ومتنامي لدى جميع فئات الشعب المصري قادرة على النهوض بمسئولياتها من أجل العبور بمصر في ظل هذه الظروف الصعبة إلى بر الآمان فإنها تؤكد على ضرورة التماسك والتلاحم بين أبناء الشعب وعدم إثارة الفوضى والبلبلة التي تهدد أمن الوطن خاصة مع وجود قوى خارجية تستهدف استقرار وأمن البلاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.