باعقيل: رفاهية الشعب تتحقق بـ(المعاضدة) مع ولاة الأمر وليس (المعارضة)

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:18:01+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير10 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
باعقيل: رفاهية الشعب تتحقق بـ(المعاضدة) مع ولاة الأمر وليس (المعارضة)
كل الوطن

كل الوطن- جدة :دعى رئيس المجلس البلدي بجدة حسين بن علوي باعقيل إلى (تعاضد) وتلاحم قوي بين الشعب السعودي وقيادته الرشيدة لتعزيز نعمة الأمن والاستقرار التي تنعم بها المملكة، ودفعها إلى المزيد من التنمية الشاملة، رداً على دعوات (المعارضة) التي تخرج بها بعض الأصوات النشاز بين الحين والآخر.

وقال: لقد عمت الفرحة مختلف أرجاء الوطن في أعقاب الأنباء السارة التي حملتها المكرمات السامية تواكباً مع عودة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (حفظه الله) إلى أرض الوطن سالماً بعد رحلة علاج ونقاهة، والتي ستساهم بإذن الله تعالى في تخفيف الأعباء على المواطنين من خلال العمل على توظيف الشباب وصرف إعانة (عاطل) لمن لا يتمكن الحصول على عمل، ورفع القروض الأسرية على أكثر من (45) ألف أسرة، وتسهيل اجراءات الحصول على المنح والسكن من خلال ضخ (55) مليار في صندوق التنمية العقارية وصندوق التسليف، وتقديم المنح والقروض والتسهيلات للشباب حتى يتمكن من تكوين أسرة جديدة، ومجابهة متطلبات الحياة المختلفة.

 

وأكد باعقيل أن ولاة الأمر حريصون على زيادة دخل الفرد ورفع الأعباء المعيشية عنه، وأن قرارات الإصلاح مستمرة بهدف تحقيق أمال وتطلعات كل أبناء الوطن، مدللاً على ذلك بانتخابات المجالس البلدية التي ستجري في الشهور المقبلة عقب قرار صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب وزير الشئون البلدية ببدء تسجيل المرشحين من (19) جماد الأول المقبل، الأمر الذي يعني أن المواطنين يختارون ممثليهم في المجالس البلدية الذي يعبرون عن صوتهم ويتحدثون عن همومهم.

 

وطالب رئيس المجلس البلدي بجدة شباب الوطن بعدم الالتفات إلى دعوات الأصوات النشاز المدفوعة من الخارج والتي تحسد مملكة الإنسانية على التراحم والتسامح الذي تعيش فيه، وتعمل على  زعزعة الاستقرار والأمن الذي يعيشه الجميع في بلد يطبق شريعة الله والدين الإسلامي الحنيف، مشدداً على أهمية قيام الدعاة والقياديين في كل مكان بدورهم في هذا الجانب بدورهم كاملاً لتنبيه الشباب من هذا الخطر الداعم، وتعرية هذه الدعوات التي يسعى أصحابها إلى تحقيق مصالح ومآرب شخصية ولا تهمهم مصلحة هذا البلد.

 

وأكد باعقيل أن شفاء خادم الحرمين الشريفين وعودته إلى وطنه معاف، كانت مصدر فرحة  للجميع بعد أن أنعم الله عليه بنعمة الصحة والعافية واستجاب لدعوات الأمهات وكبار السن والمخلصون الذين يدركون أنه (حفظه الله) مع شعبه دائماً معهم في السراء والضراء، يشعر بهمومهم ويتألم لمشاكلهم.

 

ونوه رئيس بلدي جدة إلى تجاوب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز السريع مع هموم وطنه، عندما تلقى أنباء السيول التي هطلت على جدة وأصدر أوامره وهو (حفظه الله) على فراش المرض لكل المسئولين عن الدولة للعمل ليل نهار من أجل إنقاذ جدة من الغرق، وتوفير كل التعزيزات للتخفيف من الأضرار التي خلفتها السيول، بل والتشديد على محاسبة شديدة لكن من يتهاون في هذا الأمر، وقد ساهم ولله الحمد هذا التوجيه السامي في نتائج مبهرة على أرض الواقع، حيث تشكلت لجنة وزارية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وضمت صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة.. وتمخضت سريعاً عن مجموعة من القرارات الهامة التي أبهجت كل سكان جدة، وجاءت موافقة المليك (يحفظه الله) فورية ليتم البدء في العمل على وجه السرعة في المشاريع التي ستعود على جدة بالخير والاستقرار بإذن الله.

 

وأبدى باعقيل تفاؤله بأن تشهد مملكة الإنسانية خلال الفترة المقبلة المزيد من القرارات والمبادرات التي تأخذ بأيدي الشباب وتساعدهم على تحقيق حلمهم بالحصول على وظائف وفرص عمل مناسبة تكفل لهم الحياة الكريمة، وتسهيل مهمة الشباب في فتح مشاريع صغيرة تساهم في دفع عجلة الإنتاج وتحقيق التنمية الشاملة على جميع المستويات، مؤكداً أن أيادي حكومتنا الرشيدة امتدت إلى أصحاب المعاشات وكبار السن والفقراء وأصحاب الدخول المحدود من خلال آلية تحقق التكافل الاجتماعي بين الجميع، وتقلل من نسبة المحتاجين في مجتمعنا.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.