السمطي يبحث في جماليات القصيدة القصيرة عند الشاعر عبدالعزيز خوجة

kolalwatn
2014-03-09T16:17:57+03:00
محليات
kolalwatn11 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:17 مساءً
السمطي يبحث في جماليات القصيدة القصيرة عند الشاعر عبدالعزيز خوجة
كل الوطن

الرياض – المركز الإعلامي: أصدر الناقد عبدالله السمطي كتابا نقديا جديدا يتناول فيه شعر معالي الدكتور عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة

 الرياض – المركز الإعلامي: أصدر الناقد عبدالله السمطي كتابا نقديا جديدا يتناول فيه شعر معالي الدكتور عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام، الكتاب يحمل عنوان:” جماليات القصيدة القصيرة في شعر عبدالعزيز خوجة” إصدار ربيع الثاني 1432هـ ويقع الكتاب في (184) صفحة.

ويرى السمطي في هذا الكتاب أن الشاعر عبدالعزيز خوجة ينتقي كلماته بعناية، وهو يحدد بشكل محكم طبيعة قصيدته الشعرية القصيرة التي تنهل من لغة مكنوزة ثرية، وهو هنا حيال لغة مفتوحة على كم هائل من المفردات والتعبيرات، وهذا مكمن صعوبة شعرية تتمثل في تنفيذ آلية الاختيار الشعري، وهي مهمة صعبة لمن يحس بجمال التدفق اللغوي، وبجمال العربية الثرية، وهو ما نجده يتحقق في شعر خوجة.

ويؤكد السمطي أن عبدالعزيز خوجة يسعى دائما صوب مزج تجاربه الشعرية بمزيج روحي شفيف، فالشاعر هنا يمضي في رحلته التخييلية إلى الإعلاء من شأن الخفي، والغائب، والواعي، تقوده إلى ذلك روح شعرية خلاقة تأنس إلى التأمل، وإلى إثارة الأسئلة الجوانية للإنسان.

ومن الآكد أن استثمار آليات البنية القصيرة في توليد النص الشعري يتطلب من الشاعر قدرا كبيرا من التعامل الرهيف مع الحقول الدلالية وثراء المفردات الذي تقدمه اللغة، على اعتبار أن الشاعر خلال كتابته نصه الشعري يحاصر بعدد كبير من المترادفات والمتضادات التي تقدمها له حالته الشعرية، ومدى رؤيته للأشياء والكلمات، وأسلوبه الشعري الذي يتشكل من جملة من الخواص والعناصر تقود الشاعر إلى اختيار تركيب ما، أو فقرة شعرية، أو مفردة من المفردات.

وفي ظل هذا الوعي فإن هذه الآليات تشكل عنصر ضغط جمالي أو بالأحرى تشكل مساحة ما من الكثافة لاختيار التراكيب الشعرية التي يتخلى فيها الشاعر عن المفردات الزائدة، وعن الكلمات التي لا تنتج معنى شعريا، ويصبح لكل كلمة دور في إنتاج الدلالة الشعرية الكلية للنص، والشاعر يسعى لإنتاج شعريته وابتكار نصوصه القصيرة وفق هذه المعطيات التي تلعب فيها الجملة المكثفة دورا بادها في تلقي ما تهبه المخيلة، وما تنتجه الصورة، وما يشكله المعنى.

ولقد قدم الناقد عبدالله السمطي جملة من النصوص الشعرية للشاعر لقراءتها والتأمل في أسئلتها الجمالية، والسعي إلى استشرافها وتأويلها، معتمدا في هذه الدراسة آخر أعمال الشاعر وهو إصدار بعنوان:” رحلة البدء والمنتهى” يتضمن عددا كبيرا من نصوصه التي نشرها في دواوينه السابقة.

وينطوي الكتاب على ثلاثة فصول تتجه إلى مقاربة بنية القصيدة القصيرة في شعر الدكتور عبدالعزيز خوجة ، ووصف تجلياتها الجمالية، وقد جاء الفصل الأول بعنوان: خواص البنية القصيرة، وفيه تبيان لأبرز السمات الفنية والجمالية التي تتمظهر في البنية القصيرة مثل التكثيف، وبنية الحذف وشفرة الختام.

وحمل الفصل الثاني عنوان: الإيقاع والتكثيف الدلالي، وقد سعيت فيه للبحث عن أثر الإيقاع في تشكيل كثافة النص الشعري القصير، وكيف استثمر الشاعر البحور الصافية واالتفعيلات القصيرة في إنتاج نصوصه الشعرية.

أما الفصل الثالث فقد جاء تحت عنوان: تشكيلات المعنى ، حيث وقفت فيه على أبرز الدلالات الشعرية لدى الشاعر، والكتابة عن الحب، والوطن،والسفر، والمكان، والجمال،  والتأمل في الكون، وفي الذات الشاعرة، والنفس الإنسانية بوجه عام.

إن شعر الدكتور عبدالعزيز خوجة – فيما يشير السمطي –  يحمل قدرا من الرؤية الشافة التي تعبر عن الوهج الإنساني حيال العالم، وقد آثر أن تكون تجربته الشعرية جمالية روحية، تسمق إلى البحث عن هذا الوهج الذي يتبدى في العاطفة والحب والتعبير عن حالات السفر والحنين والتأمل في الكون والأشياء، ووصف آيات الله تعالى الكونية بما فيها من جمال وجلال، في لغة مكنوزة بالدلالة ومشحونة بالطاقات الاستعارية والكنائية والبديعية، في نموذج تخييلي له وقعه على الوجدان، وله أثره الشفيف على الوعي الإنساني المخايل الشفيف.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.