«المرتزقة» في السعودية..!

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:18:03+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير11 مارس 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:18 مساءً
«المرتزقة» في السعودية..!
هانى الظاهرى

تردد مصطلح «المرتزقة» طوال الأيام الماضية في وسائل الإعلام المختلفة عبر التغطيات المقبلة من ليبيا القذافي، التي باتت تعيش حرباً بين إرادة شعب يبحث عن الحياة الكريمة، ورئيس يستخدم الموت سلاحاً للحفاظ على عرشه الذي تصدع ولم يعد قادراً على حمله.وفيما يؤكد الثوار الليبيون أن «المرتزقة» الذين يستخدمهم القذافي عبارة عن أفارقة ومجموعات من الهاربين من أوروبا الشرقية، يتابع السعوديون باندهاش شغب «مرتزقة» آخرين يسعون بكل تفانٍ لتشويه صورة البلاد وقادتها وشعبها من خلال تهجمهم على المسؤولين والناشرين والزوّار في معرض الرياض الدولي للكتاب.

هؤلاء «المرتزقة» لا يشبهون مرتزقة ليبيا من ناحية التوجه والدافع، لكن أفعال الفئتين متشابهة تماماً، كلاهما تريد إرهاب الناس بأي طريقة لإغلاق عقولهم وأفواههم وزعزعة أمنهم.

«مرتزقة» معرض الرياض، الذين يصفون أنفسهم زيفاً بـ«المحتسبين»، يعملون على إثارة الفتنة في هذا البلد الأمين، متجاهلين بعنجهية مفرطة الأمر الملكي الذي ينظم عملية الاحتساب ويحصرها في الجهات الرسمية… يحدث هذا علناً ليكتشف الناس أن معظم هؤلاء «المرتزقة» فتية أغرار يُوَجَهون من بُعد من «خفافيش الظلام» الذين عملوا لسنوات طويلة على تصوير الجهات الرسمية في المملكة كجهات تعمل على إفساد البلاد والعباد، وهو الخطاب نفسه الذي لطالما ردده أفراد الفئة الضالة وعتاة التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم القاعدة الإجرامي، ويخطئ من يظن أن هدف الخفافيش المختفية خلف صفوف هؤلاء الأغرار يتمثل في ما يعلنون عنه، من كون ما يفعلونه ليس سوى نهي عن منكر أو أمر بمعروف، فالأجندة التي يحملونها أكبر من ذلك بكثير، وإلا لاكتفوا بجهود هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي الجهة النظامية الوحيدة المخولة بممارسة الاحتساب رسمياً.

«مرتزقة» معرض الكتاب ومن خلفهم يريدون أن يوصلوا للسعوديين رسالة تضليلية، فحواها أنهم أقوياء بما يكفي لتحدي الجهات الأمنية والاشتباك مع أفرادها علانية من دون أي رادع، واهمين أن ذلك من شأنه أن يكسر هيبة الدولة أمام مواطنيها، ويزعزع الشعور بالأمن الذي يسكن قلوب السعوديين منذ توحيد هذا الكيان العظيم… إنهم يقولون بخبث شديد: «إن التخريب وزعزعة الأمن أمر سهل»، وهذا شيء لا يمكن السكوت عنه، خصوصاً حينما يظهر بعض من يوصفون بالشيوخ لتبرير الشغب والفوضى بحجة وجود «منكرات» وهمية لا تعشش إلا في عقولهم وأحلامهم السوداء.

إن هذه المملكة العظيمة التي وحدها المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود من البحر الأحمر إلى الخليج العربي تحت راية «لا إله إلا الله» لم تكن في يوم من الأيام نادياً ليلاً أو «كازينو»، كما يريد هؤلاء المرتزقة أن يصوروها، فقد سبقهم إلى منهجهم المظلم قبل أكثر من ثلاثة عقود الهالك المسمى «جهيمان» وأعوانه، عندما اقتحموا بيت الله لترويع الآمنين المصلين الركع السجود، وسفكوا الدماء بحجة محاربة المنكر الذي توهموه، كما سبقهم إلى ذلك من خرجوا عن طاعة الإمام في بدايات تأسيس هذا الكيان، وكسرهم الله بمنه وفضله في معركة «السبلة» التاريخية.

إننا في مرحلة مفصلية في تاريخ هذا الوطن الشامخ الذي تستهدفه الفتن من كل صوب، وعلينا أن نعي خطورة هذه التحركات التي قد تبدو بريئة في نظر بعض الناس الذين لا يدركون أبعادها وخلفياتها والظروف التي تحركها وهذا هو الخطر بعينه.

بقي أن أقول إنني أكتب اليوم وقلبي على وطني، رافعاً يديّ بالدعاء بأن يحفظ الله بلادنا من شرور المرتزقة، ويديم أمنها وعزها وشموخها، وأسمع رفات أجدادي يرددون آمين.

*صحيفة الحياة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.